الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف نشرح أفكارنا؟

 كيف نشرح أفكارنا؟
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:25/04/2021
  • التصنيف:ثقافة و فكر
  •  

الكثير منا قد يكون لديه طموح وآمال في أن يقفز على واقع العمل؛ وما قد يصاحبه من صعوبات أو رتابة إلى آفاق جديدة رحبة، يحقق بها ذاته؛ وطموحاته وآماله، ويساهم في تنمية وتطوير بلاده ، ولكن ليس كل منا يستطيع أن يحقق آماله؛ فمنا من قد يقف عن حدود هذه الآمال، ويأخذه الخيال بعيداً ثم يعيده من حيث بدأ؛ ويظل محلك سر..

ومنا من قد تتوالد لديه مع هذه الآمال أفكار جديدة؛ تضع احتمالات لتغيير واقع العمل دون أن يتخذ خطوة لتحقيق هذه الأفكار، ويظل كذلك في مربعه الأول، ولكن منا من يحلل الواقع ويتصور المتغيرات؛ فتنبت الفكرة لديه؛ ويسعى بكل قوة لتنفيذها، لأنه أقتنع بها وعزم على إظهارها للوجود .. والواقع أن ميلاد الفكرة إلى حيز التطبيق يمر بزماننا هذا بصعوبات بالغة؛ إذا يظل تطبيق الأفكار الجديدة مرهونة بتمكن صاحبها من اختراق كافة الصعوبات والمعوقات التي تواجهه ..
لذا فالكثير يلجأ لتنفيذ فكرته إلى القيام بإجراءات تمهيدية؛ تتمثل في البدء بدراسة بيئة العمل التي سوف ينفذ بها فكرته فيحللها تحليلاً جيداً؛ ثم يتنبأ بنسبة لقبول فكرته ونسبة للرفض؛ ويحاول أن يرجح كفة القبول على كفة الرفض، ثم يحلل مدى قبوله الشخصي من الجانب الوجداني لدى الآخرين؛ ويحاول أن يَنفذ إلى قلوب متلقي الفكرة.

فقد أثبت الواقع أنه كلما اتسع نطاق القبول الشخصي لأصحاب الأفكار الجديدة؛ كلما تسربت الأفكار إلى مكنون متلقي الأفكار الجديدة، ولاقت قبولاً لديهم ..
فإن فُتح الباب أمام صاحب الفكرة الجديدة لسماع فكرته؛ قام باختيار أبسط الوسائل لتوصيل فكرته لدى الآخرين، واستعد للرد على أسألتهم؛ التي يتوقعها مسبقاً، فضلاً عن وضعه تحليلاً منطقياً لمجابهة المخاطر التي تتولد عن تطبيق فكرته، والخطط التي تتلاشى بها هذه المخاطر، بالإضافة إلى مراعاته للقدرات التمويلية المتاحة لتطبيق فكرته والعائد منها، كذلك وضعه لمعايير لتقييم الفكرة من حيث التطبيق للوصول لمدى جدواها، فضلاً عن وضع خطة مستقبلية، تتخطى بها فكرته حُجب حيز تطبيقها. 

ولكن إذا كانت المسألة كذلك؛ وكان الطريق لطرح الأفكار ليس ممهداً؛ وبات العالم يبحث عن الوسائل التي بها يذلل ميلاد الأفكار الجديدة حتى لا تظل حبيسة الأدراج.. فإن ذلك إنما يبعث على التأمل .. فالأفكار إنما تتداعي إلى أذهننا بإلهام من الله؛ وقد يكون سببها دافع ما؛ إما أن يكون أخلاقيا أو غير أخلاقي، فالأفكار في حقيقتها ترجمة للقيم التي نعتنقها؛ تشتعل في أذهاننا استجابة للأمور التي ندركها كمنهج للوصول إلى الحقيقة، فهي نتيجة لتفاعلنا مع ما ندركه سواء أكان ملموساً أو غير ملموس، وقد يقابل تطبيقها كما ذكرنا العديد من الصعوبات التي تعيق بصيصها إلى النور .

لذا فإن ذلك إنما يعني أن مسألة التمهيد لقبول الأفكار الجديدة لدى الآخرين قد لا يقوى علي بعضها أصحاب الأفكار، لأن قبولها لدى الغير قد يرتبط بتصرفات غير أخلاقية؛ مثل مداهنة أصحاب القرار، فيفضل صاحب الفكرة الانسحاب حتى لا يفرط في قيمه الأخلاقية التي نبتت منها فكرته ..

إذن الحقيقة أن تطبيق الأفكار في الدول النامية بات يعاني من انسداد الأفق .. والحل لهذه المشكلة إما أن نرسخ القيم في مجتمعنا حتى يجد أصحاب الأفكار طريقاً ممهداً لطرح أفكارهم، وإما بالعمل على تطبيق الوسائل الحديثة لطرح الأفكار دون معوقات كتطبيق فكرة “حاضنة الأفكار” والتي بها تُطرح الفكرة وتدرس جيداً للوقوف على سبل تطبيقها ونسبة المخاطر المقبولة بها، لتكون صالحة للتطبيق.
 

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

ثقافة و فكر

تحرير الوعي

الوعي هو معرفة المرء بوجوده وإدراكه لأفكاره ومشاعره، وحين تتسع دائرة وعي الإنسان يصبح مدركاً لمحيطه، وزمانه،...المزيد