الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المصادر الشهيرة لدراسة السيرة

المصادر الشهيرة لدراسة السيرة
352 0 88

حب المؤمن لرسول الله صلى الله عليه وسلم جزء من الإيمان، وهو ينبع من اعترافنا بفضله ومن تقديرنا لرسالته التي أخرجنا الله بها من الظلمات إلى النور، ومن فهمنا العميق لقوله تعالى: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم}(التوبة:).. فيكون وزن الإيمان في قلب الإنسان مرتبطا بقدر حبه للرسول صلى الله عليه وسلم، فمن كان لله ورسوله أحب كان إيمانه أعمق وأعلى وكان أكثر تذوقا من غيره لحلاوة هذا الإيمان.

وكل محب يسعد ويفرح بذكر محبوبه وسماع سيرته والحديث عنه، فكيف إذا كانت هذه السيرة في حد ذاتها عبادة واستعراضها سعادة، وقراءتها ومدارستها زيادة وريادة؟

وإذا كانت كل دراسة تشرف بشرف موضوعها، فإن دراسة السيرة النبوية تعد من أشرف العلوم حيث يكون موضوعها محمدا صلى الله عليه وسلم في قوله وفعله وتقريره وصفته.. بل وسلوكه في حياته من حركاته وسكناته ونومه ويقظته.

وإذا كان لكل دراسة هدف وغاية، فهدف دراسة السيرة النبوية الأعظم والأهم هو التأسي بما كان عليه صلوات الله وسلامه في كل شأنه.. عملا بقوله تعالى: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر}(الأحزاب:).

المصادر الرئيسة للسيرة
لم يعرف التاريخ أمة من الأمم عنيت بسيرة رسولها عناية الأمة الإسلامية بسيرة محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك لأن الله تعالى أمرهم بالاقتداء به والتأسي به في جميع شؤونهم إذ كان هو المثال الأكمل للإنسان الذي يرده الله تعالى، فمن كان لهديه أقرب كان للكمال أدنى ولتحصيل رضا الله أولى.

ولقد كثرت المصادر التي تناولت سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام وتنوعت في طريقة تناولها، وهذا من رحمة الله تعالى بالمؤمنين حتى تتنوع صور العرض لتناسب مشارب الناس وميولهم في التلقي.. وكان من هذه المصادر:
أولا القرآن الكريم
وهو أوثق المصادر وأعلاها، وهو الأصل الأول في اعتماد سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والقرآن الكريم تناول سيرة الرسول صلوات الله عليه وسلامه في كثير من سوره وآياته، وقد شغلت السيرة حيزا ليس بالقليل في كتاب الله؛ ذلك أن القرآن كان يتعرض لمواقفه صلى الله عليه وسلم من الكفار، ويبين دعوته لهم، ومواقفهم وردودهم عليه، وكذلك ما كانوا يثيرونه من التساؤلات والاعتراضات، وما أوحاه إليه المولى عز وجل من الإجابات والردود على هذه التساؤلات وتلك الاعتراضات، كما كان يحكي سلوكه مع أصحابه وتوجيهه إياهم، وكيف يربيهم ويزكيهم، وكيف يصحح أخطاءهم ويجيب تساؤلاتهم، ويصحح عقائدهم وأفكارهم، وينقي عاداتهم ويرشد مواقفهم.

كما كان القرآن يحكي ما يتعرض له المجتمع المسلم ـ ومعهم رسولهم ـ من مواقف ومشاكل، سواء كانت مشاكل تعرض للمجتمع المسلم كافة، أو مشكلة في بيت من بيوت المسلمين تحتاج إلى حل وكيفية معالجة النبي لكل هذه المواقف..
وتحدث القرآن عن الهجرة والإسراء والمعراج، وغزوات الرسول، وعن بيت النبوة وما كان فيه..
والمقصود أن القرآن قد حوى كمَّا من السيرة النبوية ليس بالقليل، بل يكاد أن يغطي أغلب هذه السيرة، ولو من ناحية الأصول والقواعد العامة.

ثانيا: كتب السنة
وكتب الحديث عموما، ومنها ما اختص بالصحيح كالبخاري ومسلم وما اشترط مؤلفوها الصحة كصحيح ابن حبان، ومنها أيضا الكتب المشهورة في الحديث كالكتب الستة وموطأ مالك، وسنن الدارمي ومستدرك الحاكم، ومعاجم الطبراني وأشباهها من الكتب الحديثية والتي شملت الحديث بدرجاته المختلفة.

وهذه الكتب الحديثية تفرد أبوابا تتعلق بالسيرة كبدء الوحي، والمناقب، والغزوات، وتعرض لسيرته صلوات الله عليه وسلامه، كبعثته وتحنثه بغار حراء، وتسرد بأسانيدها إيذاء قومه له، وهجرته وغزواته، ومعاملته للمشركين، ومعاملته لأزواجه، ومعاملته لأصحابه، والوفود والملوك ومن كان يجاوره من دول وإمارات وممالك.. وكذلك تعنى بنقل طريقة أكله وشربه ولباسه، وغير ذلك من جوانب سيرته العطرة. ومنها ما اهتم بنقل شمائله خصوصا ككتاب الشمائل للإمام الترمذي، والبيهقي، وغير ذلك من أنواع المصنفات.
ولا شك أن القرآن والسنة الصحيحة هما أهم المصادر وأوثقها، وإليها نرجع في الاستيثاق مما يوجد في المصادر الأخرى من كتب السير والتاريخ.

ثلاثا: كتب السيرة
وهي الكتب التي تناولت سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، أو جانبا من جوانبها، وهي تتنوع بحسب موضوعاتها..
فمنها كتب الشمائل:
وهي التي تعنى بذكر صفاته صلى الله عليه وسلم الخِلقية والخُلقية، كما تعنى بفضائله وميزاته على غيره من الخلق بعامة ومن الرسل بخاصة، وأصل الشمائل الطبائع والأخلاق.. وأهم هذه الكتب:
اـ كتاب "الشمائل النبوية" للإمام الترمذي المتوفى سنة 279هـ.
ب ـ كتاب "أخلاق النبي" للحافظ الأصبهاني المعروف بأبي الشيخ، المتوفى سنة 369 هـ.
ج ـ كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى"، للقاضي عياض المالكي المتوفى سنة 544هـ، وقد خرج الإمام السيوطي أحاديثه في كتاب "مناهل الصفا".
د ـ كتاب "شمائل الرسول" للإمام ابن كثير أبي الفدا إسماعيل بن كثير صاحب التفسير المشهور والمتوفى سنة 774هـ.

ومنها كتب دلائل النبوة
وهي التي تعنى بذكر علامات النبوة ودلائلها، كذكر معجزاته ونحوها... ومن هذه الكتب:
1ـ كتاب "دلائل النبوة" للإمام البيهقي المتوفى سنة 458هـ.
ب ـ كتاب أعلام النبوة لأبي الحسن على بن محمد الماوردي المتوفى سنة 500هـ.
ج ـ كتاب "دلائل النبوة" للإمام أبي نعيم الأصبهاني المتوفى سنة 430هـ. وقد ذكر في مقدمته شيئا من فضائله صلى الله عليه وسلم.

وأما كتب الغزوات أو المغازي
فإن أول من جمع مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم وألفها، هو محمد بن إسحاق، الإمام الكبير المتوفى سنة 150 هـ، وفيه يقول الشافعي: "كل من تبحر في المغازي فهم عيال على محمد بن إسحاق". وقد اشتهر كتابه جدا، واختصر ونقل عنه ومنه أكثر من ألفوا في السيرة المطهرة.
ومن الكتب التي عنيت بالمغازي أيضا كتاب "المغازي النبوية" لابن سعد صاحب "الطبقات الكبرى" والمتوفى سنة 230هـ.
وكذا كتاب "المغازي" لأبي عبد الله محمد بن عائذ الدمشقي المتوفى سنة 233هـ ، ويعد من أهم المصادر لكتاب عيون الأثر لابن سيد الناس.

رابعا: كتب جامعة لجوانب السيرة
وهناك من كتب السيرة ما جمع بين موضعين أو أكثر، ومنها ما جمع السيرة بكل جوانبها، ومنها ما كان تأريخا لحياة النبي صلى الله عليه وسلم من ولادته إلى وفاته.. وربما تعرض بعضه لما قبل ولادته ولما بعد وفاته؛ لتعلق بعضها أو كثير منها بالسيرة النبوية.. ومن هذه الكتب:
ا ـ "سيرة ابن هشام"، محمد بن عبد الملك بنه هشام الحميري المتوفى سنة 718هـ، وهو مؤرخ ونسابة ونحوي، عاش بمصر، وكتابه ملخص جيد لسيرة ابن إسحاق مع تهذيب وإضافات وتنبيهات قيمة، ويعتبر أقدم وأجمع ما دون في السيرة.

ب ـ كتاب "الروض الأنف" للإمام السهيلي المتوفى 581هـ، ويعتمد على سيرة ابن إسحاق أيضا.

ج ـ "السيرة النبوية" للمؤرخ والمفسر والمحدث الكبير أبي الفداء إسماعيل بن عمرو بن كثير المتوفى سنة 774هـ، وسبق أن له كتاب في الشمائل.

د ـ "جوامع السيرة" لابن حزم الأندلسي المتوفى سنة 456هـ، وهو مطبوع في مجلد.

هـ ـ "شرح المواهب اللدنية" للإمام الزرقاني 1122هـ، وهو شرح المواهب اللدنية للإمام القسطلاني المصري الشافعي المتوفى سنة 851هـ.

و ـ كتاب "إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون"، والمعروف بـ "السيرة الحلبية" للمؤرخ الشيخ علي بن إبراهيم الحلبي المتوفى 1044هـ.

ز ـ تاريخ الطبري، للعلامة المؤرخ والمفسر الكبير محمد بن جرير الطبري المتوفى 316 هـ.

ح ـ "الطبقات الكبرى" لابن سعد 230هـ، وهو كتاب كبير يبلغ اثني عشر مجلدا، تشغل السيرة النبوية منه الجزء الأول والثاني تقريبا، وهو يعد من أوثق ما دون في السيرة النبوية، وقد اعتمد عليه الواقدي في كتابه في السيرة.

ط ـ "زاد المعاد في هدي خير العباد"، لابن قيم الجوزية المتوفى 753هـ، وهو جدير بأن يسمى فقه السيرة، لأن المؤلف رحمه الله أضاف إلى سرد السيرة أقوال العلماء في المسائل الفقهية، وناقشها ورد على كثير منها، كما تعرض لدراسات حديثية، وعني كثيرا بالتعليق الاستنباط والتحقيق، مما جعل كتابه فريدا في بابه.

وهناك كتب أخرى حديثة لكنها تعتمد في جلها على ما ذكرناه من تراث الأولين، وقد بلغت الكتب المؤلفة في السيرة شيئا لا يمكن حصره ولا عده، وما عرف أحد في الأولين والآخرين ألف في شخصه وما يتعلق به من المؤلفات مثل ما ألف في حق صاحب الرسالة الخاتمة محمد بن عبد الله.. فصلوات الله وسلامه عليه دائما وأبدا إلى يوم الدين.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

دراسات في الدعوة

الدعــاة الجـدد.. حملات الطعن ومحاولات التجريح

ظهر في الفترة الماضية عدد غير قليل ممن أسماهم الناس "مجازاً" (الدعاة الجدد).. وهؤلاء الدعاة كانوا بلا شك مع إخوانهم...المزيد