الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما أفضل دواء لعلاج الوسواس القهري؟
رقم الإستشارة: 2485995

1286 0 0

السؤال

السلام عليكم.

ذهبت للطبيب، ووصف لي فافرين 50 قرصا بعد الإفطار والعشاء، وأنافريل 25، وقرأت عن دواء الأنافريل أن له أعراضا جانبية صعبة، وأنه شديد جدا، وعرفت أن هناك دواء أفضل منه وهو البروزاك، فهل ينفع أخذ البروزاك بدل الأدوية المذكورة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك، ونشكرك على تواصلك معنا عبر الشبكة الإسلامية.

أحمد الله تعالى أنك ذهبت إلى الطبيب النفسي لتعالج أعراض الوسواس القهري، لأنه قد يكون مزعجاً جداً في حياة الإنسان، ويمكن أن يغير حياته بشكل كبير، لذلك أحمد الله تعالى أن يسر لك الأمر، وطرقت باب العلاج.

أولاً: نحن عادة ننصح بأخذ دواء واحد إلا في حالات نادرة، أو حالات معينة، ننصح بأخذ دوائين، لأن دواء البروزاك مع دواء الفافرين كلاهما يعملان عن طريق التأثير بأحد الهرمونات العصبية أو النواقل العصبية وهو السيرتونرين، فعادة ننصح بأخذ دواء واحد هذا بشكل عام.

النقطة التي تسأل عنها: نعم يمكن الجمع بين البروزاك وبين الفافرين، فكلاهما مفيد، وهناك مؤشرات لبعض الدراسات على أن أخذ دوائين يمكن أن يزيد في درجة الاستجابة العلاجية، يمكنك أن تضيف البروزاك 20 مليجراما يومياً، يمكن أن ترفع بعد أسابيع إلى 40 وربما أحياناً إلى 60 مليجراما، هناك حالات نادرة نرفعه أكثر من هذا، ولكن الـ 60 مليجراما هي المتعارف عليها كحد أعلى، بعض حالات الوسواس القهري تستجيب لمجرد 20 أو 40 وأحياناً 60 مليجراما، وقطعاً كل هذا يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المعالج، هذا من جانب.

ومن جانب آخر دوماً نحن نوصي في علاج الوسواس القهري -بالإضافة للعلاج الدوائي- الأمور الحياتية الأخرى، من ممارسة الرياضة، والحرص على نوم مناسب، والتغذية الصحية المتوازنة المناسبة، كل هذا يمكن أن يدعم رحلة تعافيك من الأفكار والوساوس القهرية.

ادعو الله تعالى لك بالتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً