الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد السقوط على الرأس من مكان مرتفع أصبت بشيء من الخدر.
رقم الإستشارة: 2500121

75 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

موقع إسلام ويب بارك الله فيكم، وجزاكم الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، وتقبل الله أعمالكم في خدمة المسلمين.

لدي استشارة طبية لكم؛ لأنها سببت لي القلق والتوتر، ودائماً أفكر فيها، ولم أجد غيركم لتجيبوا على سؤالي، نفعنا الله بكم.

عندما كنت في عمر 8 أو 9 سنوات كنت ألعب أنا وأخواتي فوق مجموعة من الكراسي كانت فوق بعضها، وكان المكان مرتفعاً، ونحن نلعب سقطت على رأسي من الخلف، وعندما نهضت أحسست وكأني كنت مُخدّرا، لم أفقد الوعي على ما أتذكر، ولكن عندما نهضت كنت لا أستطيع المشي، كنت أمشي خطوات وأسقط، وكنت أرى كل شيء أمامي أسود، كنت أرى كل شيء مشوشا، فقدت تركيزي، وبعدها بمدة عاد كل شيء، وعدت للعب وكأن شيئاً لم يحدث.

الآن عمري 16 سنة، وعندما أفكر فيها أقلق؛ لأنها قد تؤثر على حياتي أو أن تكون شيئاً خطيراً على حياتي، وأنا لم أراجع الطبيب؛ لأن ورائي مستقبل وأخاف أن تؤثر على مستقبلي وعلى جسمي بشكل عام، وتكون خطيرة على حياتي، وخاصة أنها كانت من مكان مرتفع.

بارك الله فيكم، أرجو من فضيلتكم الإجابة؛ لأنني قلق من هذا الأمر، وأخاف أن تكون تسببت في إتلاف خلايا دماغي، ودائماً أفكر فيها، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ منذر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

السقوط على الرأس والارتطام في الحائط أو ارتطام رؤوس تلاميذ المدراس في بعضهم البعض أمر يتكرر كثيراً، وقد يحدث ما يسمى بأعراض ما بعد السقوط أو الارتطام post concussion، وفيها يشعر الطفل ببعض الدوخة والدوار وضبابية الرؤية لعدة ثوانٍ أو دقائق قليلة، أو يحدث صداعا لبعض الوقت ثم يعود كل شيء إلى طبيعته، وكان شيئاً لم يكن.

ورحمة الله فوق كل شيء؛ حيث وضع المخ في عظام قوية متكونة من العديد من قطع العظام، وليس عظمة واحدة؛ مما يساعد في امتصاص الصدمات دون أن يؤثر الارتطام أو السقوط على خلايا المخ، وعدم حدوث أعراض وقت السقوط دليل على الموضوع أصبح من الماضي ولا يستدعي حتى تذكره أو التفكير فيه.

وما عليك فعله هو التغذية الجيدة، والنوم الجيد ليلاً، وضبط مستوى فيتامين D من خلال تناول حبوب فيتامين D3 الأسبوعية أو اليومية، وممارسة رياضة المشي أو رياضة جماعية، ألا تلاحظ أن لاعبي كرة القدم يستقبلون الكرة برؤوسهم رغم قوتها، لا داعي للقلق أو الخوف من أثر السقوط.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً