الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاقة بين التهاب الكلى واللوزتين
رقم الإستشارة: 285985

13494 0 428

السؤال

السلام عليكم.

أصبت قبل عشر سنوات بفيروس سبب لي توقفاً في الكلى، وقد أجريت عملية غسيل مرة واحدة فقط، وعادت الكلى كما كانت، وفي هذه الأيام لاحظت تغيراً في لون البول للون البني الغامق، وأحس بحرقان مع التبول، وقد سبب ذلك لي الكثير من المخاوف من عودة الحالة لي.

علماً بأني أصبت بأنفلونزا في هذه الأيام، واستخدمت مضاداً حيوياً ومخفضاً للحرارة ومسكناً للسعال، فهل من الممكن أن تكون هذه الأدوية سبباً في تغير لون البول؟!

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الهاشم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن التهابات الكلى قد تأتي بعد التهاب اللوزتين، وهذا قد يؤدي في بعض الأحيان إلى تضرر الكلى لمدة ثم التحسن بعد ذلك، وهذا الأمر قد يتكرر بتكرار سببه.

وبعض المضادات الحيوية قد تُغير لون البول، ولكن مع التاريخ المرضي السابق وإصابتك بالأنفلونزا، ووجود حرقان مع التبول؛ فكل ذلك يستدعي إجراء تحليل للبول ووظائف الكلى، بالإضافة إلى موجات صوتية على البطن والحوض، وعرض النتائج على طبيب أمراض كلى.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً