الصبر على أذى أهل الزوج ومقابلة إساءتهم بالإحسان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصبر على أذى أهل الزوج ومقابلة إساءتهم بالإحسان
رقم الفتوى: 104987

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1429 هـ - 20-2-2008 م
  • التقييم:
9928 0 258

السؤال

أم زوجي وأخته تثيران الكثير من المشاكل لي ولزوجي لدرجة ممارسة السحر والشعوذة والتحريض الكاذب ومؤامرات خبيثة لتطليقي من زوجي وتشتيت أطفالي أيضا حدث أن تعرض اثنان من أطفالي بنت وولد للاعتداء الجنسي من قبل ابن عم أطفالي وهو شخص بالغ وذلك كان بسبب تشجيع والدة زوجي له وإنكارها لجرائمه في حق الطفولة وقمت بالشكوى على المجرم الذي اعترف بجرائم الاعتداء والأمر بيد القضاء حاليا لكن أم زوجي قامت بتحريض المجرم على الشكوى ضدنا بالكذب وأخت زوجي تحرضه ضدي هاتفيا أو حين تجده أيضا والدته حاولت ضربي مرتين لأنني بلغت الشرطة لأدافع عن أطفالي خاصة إن طفلي عمره 7 سنوات تعرض للاعتداء 10 مرات ورغم ذلك فإن أم زوجي تكذب أطفالي وتكذبني وتعاديني..الله ينصرنا وينصر جميع أطفال المسلمين الذين اعتدى عليهم ذلك المجرم ودمر حياتهم رغم علم أم زوجي وتساهلها معه..الآن ماذا أفعل؟ فهي أم زوجي لكنها تريد التفريق بيني وبين ابنها؟ لقد استقللنا في منزل خاص لكنها لازالت تقوم بالاتصال به وتحرضه كما تتحدث عني بالسوء مع الآخرين وتشوه صورتي أمام الناس هي وابنتها وأولادها الآخرون..كيف يعاملها زوجي ؟ بالنسبة لي قطعت علاقتي بها نهائيا وكان آخر شيء قلته لها حسبي الله ونعم الوكيل..لكن زوجي يخاف غضب الأم ويراعيها كثيرا خاصة أنها كثيرا ما تهدده بغضبها وتبرئها منه إن لم يتنازل عن القضية.. وهو يرفض التنازل عن حق أطفاله.. وطلب منها عدم الغضب إلا أنها تحاول دائما تخريب علاقتي بزوجي وفي آخر زيارة لنا للملحق الذي كنت أسكن فيه مع زوجي في بيتهم الكبير ذهبت لأحضر أغراضي فتفاجأت بوجود سحر مثبت داخل قاع إحدى الأواني التي تخصني والتي كانت في مطبخهم ولم يسقط إلا حين غسلته بالماء المغلي مرتين من إناء القهوة(الدلة).
.سؤالي كيف يتعامل زوجي مع أمه؟ وكيف نتقي شرهم وسحرهم وشر أخت زوجي والآخرين أيضا؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

يجب على زوجك بر أمه والإحسان إليها وإن أساءت، وله نصحها بالحسنى إن رأى منها منكرا تجاهك أو تجاه غيرك، كما ينبغي لك أنت إكرامها أيضا والصبر على أذاها وأذى جميع أهل زوجك والتغاضي عما يمكن التغاضي عنه من ذلك إكراما لزوجك وحفاظا على أسرتك، ولا يجوز لك اتهامهم بالسحر إلا عن بينة ويقين، ويمكن الاعتصام من شر السحر واتقاؤه بالمداومة على تلاوة سورة البقرة وأذكار الصباح والمساء لدى المشايخ الموثوق من علمهم وورعهم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما زوجك فيجب عليه بر أمه والإحسان إليها وصلتها. وهو ما ينبغي لك معها أنت أيضا، فدفع السيئة بالإحسان مما يذهب العداوة والبغضاء. قال تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ.{ فصلت34}، ولأن إكرام أهل الزوج من إكرام الزوج وحسن عشرته. فأحسني إليهم وإن أساءوا، واصبري على أذاهم إكراما لزوجك وصيانة لعرضك وحفظا لأطفالك، ولعل الله يغير بذلك حالهم فتتبدل إساءتهم حسنا وبغضهم حبا.

وأما تنازل زوجك عن القضية فلا يجب عليه، ولا ينبغي له لما فيه من دفع شر ذلك المعتدي، ومنعه من تكرار فعله حفاظا على أولئك الأبناء إن كان لايزال على فعله المشين، وإن كان تاب أو أمكن الصلح ومنع وكف شره دون المحاكم فالأولى إجابة الوالدة إلى ما طلبت وحل المشكلة داخل محيط العائلة. وأما السحر فلا يجوز اتهام المسلم به دون بينه ويقين، وإن ثبت فعلهم إياه فيمكن علاجه.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى التالية: 100898، 27667، 35242.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: