تعريف بـعاد و إرم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعريف بـ(عاد) و (إرم)
رقم الفتوى: 170531

  • تاريخ النشر:الأحد 7 صفر 1433 هـ - 1-1-2012 م
  • التقييم:
6460 0 324

السؤال

سمعت شيخاً من أهل حارتنا يقول بأن أهل عاد كانوا عاليي القامة، وأن ارتفاعهم يقرب من الأربعين وعرضهم سبعة أمتار، وقال بأنهم ملكوا علما ً أكثر منّا ثم قال : إن كان عندنا نووي اليوم فعندهم ما يفوق ذلك ثم تكلم عن مدينة إرم. فهلّا أجبتم سؤالنا ووضحتم لنا ما إرم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن ضخامة قوم عاد يدل له قوله تعالى: أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {الأعراف:69}.

وأما تحديد ذلك بالأمتار فلا نعلم ما يثبته، وقد ذكر القرطبي والبغوي وابن الجوزي في تفاسيرهم حكاية عن بعض السلف أنه كان أطولهم مائة ذراع وأقصرهم ستين ذراعا ولعل ذلك مأخوذ من الإسرائيليات.

وأما إرم فقد تكلمنا عليها في الفتوى رقم : 123258 ، والفتوى رقم :25221 ، والفتوى رقم :60212.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: