الطعام الذي يهدى في المناسبات البدعية هل يشرع قبوله والانتفاع به - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطعام الذي يهدى في المناسبات البدعية هل يشرع قبوله والانتفاع به
رقم الفتوى: 184723

  • تاريخ النشر:الأحد 18 رمضان 1433 هـ - 5-8-2012 م
  • التقييم:
5818 0 213

السؤال

في بعض المناسبات كـليلة الإسراء والمعراج وليلة النصف من شعبان وغيرها يقوم الناس بتوزيع الطعام على جيرانهم,وقد علمت أن توزيع الطعام في هذه المناسبات من البدع ولا يجوز ذلك ، لكن ما حكم الطعام الذي يأتينا في هذه المناسبات هل يجوز لنا أكله أم ماذا نفعل به؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد بينا أن من البدع التي على المسلم تجنبها: الاحتفال بمناسبة المولد النبوي وبالإسراء والمعراج.. وتخصيصها ببعض العبادات والقرب وصنع الطعام الخاص لذلك. وانظر الفتويين التالية أرقامهما: 1888، 5938.
وإذا أنكرها المسلم وتجنبها وبين حكمها فقد أدى ما عليه، وإذا أهدي إليه شيء بمناسبتها فرفضه وامتنع عنه فإن ذلك من إنكارها المطلوب شرعا، وانظر الفتوى: 32461 إلا إذا رأى أن في قبول ما أهدي إليه مصلحة شرعية من تأليف أصحابها حتى يقبلوا دعوته ويسمعوا نصحه فله أن يقبلها. وانظر الفتوى: 151831.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: