الحمل الحاصل بعد العقد شرعي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحمل الحاصل بعد العقد شرعي
رقم الفتوى: 19554

  • تاريخ النشر:الخميس 9 جمادى الأولى 1423 هـ - 18-7-2002 م
  • التقييم:
3520 0 138

السؤال

اكتشفت منذ شهر أني حامل منذ شهر وقد عقد قراني منذ سبعة شهور وأنا الآن حامل منذ شهر وظروفي لا تسمح بالزواج الآن وأريد عمل أجهاض وبموافقة زوجي فما حكم ذلك ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم حكم الإجهاض في الفتاوى ذات الأرقام التالية:
5920
2016
2208
15193.
وعليه، فإنه لا يجوز لك الإجهاض وهذا الحمل يعد حملاً شرعياً ما دام قد حصل بعد عقد القران، وحاولوا التعجيل بإعلان الزفاف تفادياً لما قد يحصل لكم من إشكالات مع الأهل أو غيرهم، فإن لم تستطيعوا فاصبروا وتحملوا ولا ترتكبوا الحرام.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: