الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 20242

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الأولى 1423 هـ - 29-7-2002 م
  • التقييم:
3856 0 259

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .جزاكم الله خيراً على تلك الصفحات المضيئة على شبكة الإنترنت. إلى فضيلة الأخ الشيخ أريد توضيحا لمعنى كلمة اليقين معناها ومفهومها كيف أحقق اليقين داخل قلبي بالله هل العبادات كلها بالفرائض والنوافل والسنن تدل على اليقين أم ماذا أعينونا أعانكم الله وسدد خطواتكم إلى الجنة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن اليقين يأتي لعدة معان المناسب منها هنا أنه: الإيمان، قال الحافظ ابن حجر في الفتح: اليقين هو: أصل الإيمان فإذا أيقن القلب انبعثت الجوارح للقاء الله بالأعمال الصالحة حتى قال سفيان الثوري لو أن اليقين وقع في القلب كما ينبغي لطار اشتياقاً إلى الجنة وهرباً من النار.
وأما عن كيفية تحقيقه فنحيلك إلى الفتوى رقم:
6342 والفتوى رقم:
4478.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: