هل فكرة القُوى الخارقة والبطل الذي لا يُقهر في الأفلام فيها محذور شرعي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل فكرة القُوى الخارقة، والبطل الذي لا يُقهر في الأفلام فيها محذور شرعي؟
رقم الفتوى: 287044

  • تاريخ النشر:الخميس 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26-2-2015 م
  • التقييم:
5434 0 115

السؤال

تقوم أغلب أفلام الكرتون، وغيرها على فكرة البطل الذي لا يقهره عدو، فهل هذا يعتبر شركًا بالله، أم إنه معلوم أنه للتسلية فقط -جزاكم الله خيرًا-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

ففكرة القوى الخارقة، والبطل الذي لا يقهره المشاركون في الفيلم، لا تكون بمجردها كفرًا إلا إذا تضمنت ادعاء شيء من خصائص الربوبية، أو الألوهية؛ كإحياء الموتى، وعلم الغيب، ونحو ذلك، وانظري الفتوى رقم: 221404.

ومع هذا؛ ففيها آثار سيئة على الأطفال؛ في توهمهم المستحيل، ولعلك تراجعين قسم الاستشارات من موقعنا بخصوص الأثر النفسي لهذه الأفلام على الأطفال.

وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 256855، وتوابعها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: