الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من يتكلم بكلام فيوسوس له بأنه قصد به السب
رقم الفتوى: 345316

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 جمادى الأولى 1438 هـ - 30-1-2017 م
  • التقييم:
3111 0 120

السؤال

إذا قلت كلمة عادية، ولكن نيتي فيها شيء آخر، ولكن الناس لا يعلمون أني أقصد شخصا معينا، ولا يعلمون قصدي، أو نيتي من الكلمة العادية.
سؤالي: إذا كانت نيتي سيئة، أو قصدي في كلمتي سب أحد. هل يحاسبني الله عليها، والناس الذين أقصدهم لا يقتصون مني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:         

فقد تبين لنا من خلال أسئلتك السابقة، أن لديك وساوس كثيرة، نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل منها، وننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك علاج نافع لها, وراجع الفتوى رقم: 3086

وبخصوص ما تجده في نفسك من قصد السب، فهو من تأثير الوسوسة التي تعتريك, ولا يترتب عليه أذى لأي شخص, وبالتالي فلا إثم عليك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: