حكم الاحتفاظ برسومات الأشخاص والطيور - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاحتفاظ برسومات الأشخاص والطيور
رقم الفتوى: 428962

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1442 هـ - 30-9-2020 م
  • التقييم:
1014 0 0

السؤال

هل الرسم حرام؟ ولا يجوز الاحتفاظ بما رسمت سابقا؟ أنا عمري 27 عاما، ولدي رسمات منذ كنت صغيرة، هي كل ذكرياتي، ولكني أحب الله، ولا أريد معصيته.
فهل عليَّ التخلص من الرسوم؟ هناك رسوم كثيرة (بورتريهات) لأشخاص وعصافير. فهل عليَّ التوقف عن الرسم؟ أم التخلص منها؟ مع أنني لا أعلقها على الجدار، هي موجوده في ملف وحسب.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما كان من تلك الصور لذوات الأرواح؛ كالإنسان، والطير تام الخلقة، فإنه يحرم رسمه لما فيه من المضاهاة بخلق الله، وتجب إزالته، ولو لم يكن معلقا.

قال الشيخ ابن عثيمين عن الصور المحرمة: ولا يجوز الاحتفاظ بها في ألبوم، ولا صندوق، ولا غير ذلك؛ لأن اقتناء الصور، لا يجوز، ولم يرخص فيه، إلا ما كان يمتهن، كالفرش، والوسائد، والمخدات، على خلاف في ذلك أيضًا. اهــ وانظري الفتوى: 259084 .

وما كان ناقص الخلقة نقصا لا تمكن الحياة بدونه، كناقص الرأس أو النصف أو نحو ذلك، فهذا لا يعد من المنهي عنه في المفتى به عندنا؛ كما في الفتوى: 187753، والفتوى: 426355 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: