التوفيق بين حديث لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه والتعرض للأذى في سبيل الله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق بين حديث: لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه، والتعرض للأذى في سبيل الله
رقم الفتوى: 430312

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ربيع الأول 1442 هـ - 19-10-2020 م
  • التقييم:
4704 0 0

السؤال

جزاكم الله خيرا عما تقدمونه للمسلمين من جهود جبارة.
سؤالي هو عن حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: لا ينبغي لمؤمن أن يذل نفسه، قالوا: وكيف يذل نفسه؟ قال: يتعرض من البلاء ما لا يطيق.
لديَّ إشكالية في فهم حقيقة مقصد الحديث الشريف، في الوقت التي توجد فيه أحاديث وأوامر أخرى تحث على الصبر، والثبات، والتضحية، والجود بالنفس، والمال، وتحمل التكاليف والمشاق من أقوال النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفي القرآن الكريم، وفعل الصحابة، والصالحين، وقد مدحهم الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، ولم يصفوهم بإذلال النفس.
فماشطة امرأة فرعون تحملت من العذاب ما يفوق الخيال، وكذلك آسية امرأة فرعون، وسحرته، وأصحاب الأخدود، وصفوة الصفوة من جنود طالوت عليه السلام الذين لم تطاوعهم أنفسهم في شرب أكثر من غرفة ماء من النهر؛ رغم الحر والمشقة الشديدة التي تنوء بها الكواهل، وصمدوا معه حتى النهاية، وصحابة الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذين ناؤوا بتعذيب قريش الشديد الذي لا يحتمل لدرجة ذهابهم للنبي -صلى الله عليه وسلم- وطلبهم الدعاء والاستنصار لهم، فبدلا من أن يخفف النبي -صلى الله عليه وسلم- عنهم، أو يواسيهم، أو يدعو لهم، ويتكلم معهم كلاما لينا، غضب، وقال لهم فيما معناه إنه كان يؤتى بالرجل قبلكم، ويفرق نصفين ما يرده ذلك عن دينه؛ حاثًّا إياهم على المضي قدما، وتحمل العذاب الذي تنوء به الجبال، وحديث النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما معناه: حفت النار بالمكاره والجنة بالشهوات، وقوله فيما معناه: من يخالط الناس، ويصبر على أذاهم خير ممن لا يخالطهم، ولا يصبر على أذاهم، وقوله فيما معناه: لا يمنع أحدكم خشية الناس من قول كلمة الحق؛ لأنه لن يصيبه من الأذى والقتل إلا ما كتب الله له، وقوله فيما معناه: خير الجهاد من قام إلى رجل ظالم، فأمره، فنهاه، فقتله، وأمره بالجهاد رغم مشقته الشديدة، وقوله فيما معناه: إذا تبايعتم بالعينة، ورضيتم بالزرع سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى تعودوا إلى دينكم. وهذا غيض من فيض، وأنتم كعلماء شريعة أعلم مني بهذه الأمثلة التي لا تعد ولا تحصى من التضحيات، والصبر على المشاق الشديدة التي تنوء بها الجبال، وحث الشرع عليها، والترغيب في مثوبتها، والتي لو قام بها الإنسان لبقي طوال عمره ملاحقا مهددا، لا يهدأ باله، هذا إذا لم يضع مستقبله، أو يسجن، أو يعذب، أو يقتل، أو يصاب بعاهة.
لذلك كيف نوفق بين هذا وذاك؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد

فحديث: لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه. قد رواه أحمد والترمذي وابن ماجه، وقال الترمذي: حسن غريب.

والحديث لا إشكال فيه، بل هو متوافق مع قواعد الشرع، فإن الشرع أمر المؤمن أن يستعفي ما أمكنه، وألا يتعرض للبلاء باختياره، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: لا تتمنوا لقاء العدو، وسلو الله العافية وإذا لقيتموهم فاصبروا. رواه البخاري من حديث عبد الله بن أبي أوفى -رضي الله عنه-، وكما ورد في غير ما حديث الأمر بسؤال الله العافية.

قال الحافظ ابن حجر في الفتح ما عبارته: قَالَ ابن بَطَّالٍ: حِكْمَةُ النَّهْيِ أَنَّ الْمَرْءَ لَا يَعْلَمُ مَا يؤول إِلَيْهِ الْأَمْرُ، وَهُوَ نَظِيرُ سُؤَالِ الْعَافِيَةِ مِنَ الْفِتَنِ، وَقَدْ قَالَ الصِّدِّيقُ: لَأَنْ أُعَافَى فَأَشْكُرَ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُبْتَلَى فَأَصْبِرَ، وَقَالَ غَيْرُهُ: إِنَّمَا نَهَى عَنْ تَمَّنِي لِقَاءِ الْعَدُوِّ لِمَا فِيهِ مِنْ صُورَةِ الْإِعْجَابِ، وَالاتْكَالِ عَلَى النُّفُوسِ، وَالْوُثُوقِ بِالْقُوَّةِ، وَقِلَّةِ الِاهْتِمَامِ بِالْعَدُوِّ، وَكُلُّ ذَلِكَ يُبَايِنُ الِاحْتِيَاطَ، وَالْأَخْذَ بِالْحَزْمِ، وَقِيلَ: يُحْمَلُ النَّهْيُ عَلَى مَا إِذَا وَقَعَ الشَّكُّ فِي الْمَصْلَحَةِ، أَوْ حُصُولِ الضَّرَرِ، وَإِلَّا فَالْقِتَالُ فَضِيلَةٌ وَطَاعَةٌ، وَيُؤَيِّدُ الْأَوَّلَ تَعْقِيبُ النَّهْيِ بِقَوْلِهِ: وَسَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ.

وَأَخْرَجَ سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ مِنْ طَرِيقِ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ مُرْسَلًا: لَا تمنوا لِقَاءَ الْعَدُوِّ، فَإِنَّكُمْ لَا تَدْرُونَ عَسَى أَنْ تبتلوا بهم. وَقَالَ ابن دَقِيقِ الْعِيدِ: لَمَّا كَانَ لِقَاءُ الْمَوْتِ مِنْ أَشَقِّ الْأَشْيَاءِ عَلَى النَّفْسِ، وَكَانَتِ الْأُمُورُ الْغَائِبَةُ لَيْسَتْ كَالْأُمُورِ الْمُحَقَّقَةِ، لَمْ يُؤْمَنْ أَنْ يَكُونَ عِنْدَ الْوُقُوعِ كَمَا يَنْبَغِي، فَيُكْرَهُ التَّمَنِّي لِذَلِكَ، وَلِمَا فِيهِ لَوْ وَقَعَ مِنَ احْتِمَالِ أَنْ يُخَالِفَ الْإِنْسَانُ مَا وَعَدَ مِنْ نَفْسِهِ، ثُمَّ أُمِرَ بِالصَّبْرِ عِنْدَ وُقُوعِ الْحَقِيقَة. انتهى

وهو بيِّن في أن المؤمن يستعفي ما أمكنه، ولكنه يصبر إذا نزل ما لا بد منه من البلاء، ومن ثَمَّ كان من مسقطات الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر أن يخاف مفسدة راجحة، وتعرضا لأذى لا يحتمله في بدنه أو ماله أو أهله.

قال النووي: ففيه القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأجمع العلماء على أنه فرض كفاية، فإن خاف من ذلك على نفسه، أو ماله، أو على غيره، سقط الإنكار بيده، ووجبت كراهته بقلبه، هذا مذهبنا، ومذهب الجماهير. انتهى.

وقال القرطبي: قال ابن عطية: والإجماع منعقد على أن النهي عن المنكر فرض لمن أطاقه، وأمن الضرر على نفسه، وعلى المسلمين، فإن خاف فينكر بقلبه، ويهجر ذا المنكر ولا يخالطه. انتهى.

وكذا الجهاد إذا غلب على الظن عدم تحقق المصلحة، وحصول المفسدة، كما قرره العلماء في مظانه، وأما من كان يقدر على تحمل البلاء، ويعلم من نفسه ذلك، فله أن يتعرض له في الحسبة ونحوها.

قال الغزالي: من علم أنه يضرب ضربًا مؤلمًا يتأذى به في الحسبة لم تلزمه الحسبة، وإن كان يستحب له ذلك كما سبق، وإذا فهم هذا في الإيلام بالضرب فهو في الجرح، والقطع، والقتل أظهر. انتهى.

ولذا كان سيد الشهداء مع حمزة -رضي الله عنه- من قام إلى إمام جائر، فأمره ونهاه، فقتله. والحاصل أن من علم أنه لا يقدر على تحمل البلاء، فإنه يستعفي ما أمكنه، ولا يعرض نفسه له؛ لئلا يفتن في دينه. وأما من غلب على ظنه أنه يصبر فهذا إن أخذ بالعزيمة لم يكن عليه حرج، وكذا إذا نزل البلاء بغير اختيار المكلف، ولا تعريضه نفسه له، فعليه أن يتلقاه بالصبر، والتسليم، والانقياد لحكم الله تعالى.

قال القاري في المرقاة في شرح هذا الحديث: (لَا يَنْبَغِي): أَيْ: (لَا يَجُوزُ لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ) : أَيْ: بِاخْتِيَارِهِ، فَلَا يُنَافِي مَا وَرَدَ مِنْ أَنَّ الْمُؤْمِنَ لَا يَخْلُو مِنْ عِلَّةٍ أَوْ قِلَّةٍ أَوْ ذِلَّةٍ، قَالُوا: (وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟) : وَجْهُ اسْتِبْعَادِهِمْ أَنَّ الْإِنْسَانَ مَجْبُولٌ عَلَى حُبِّ إِعْزَازِ نَفْسِهِ، (قَالَ (يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلَاءِ) : بَيَانٌ لِمَا لَا يُطِيقُ، الظَّاهِرَةُ أَنَّ اللَّامَ بمعنى إلى. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: