الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام من ترك الصلاة تكاسلا
رقم الفتوى: 434617

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شوال 1442 هـ - 27-5-2021 م
  • التقييم:
3543 0 0

السؤال

أنا شاب مسلم، عمري 25 سنة, أعلم أن الصلاة فرض وواجب، وتركها كبيرة من الكبائر، ومع ذلك كنت أصلي مدة من الزمن، ثم أقطع، ثم أتوب، ثم أقطع، ثم أتوب مرة أخرى، ثم أتكاسل، وهكذا.
السؤال -جزاكم الله خيرا-: هل يجب أن أعوض الصلاة التي أضعتها تكاسلا، علما أني لا أعلم كم من الصلوات فاتني تحديدا على مدار الـ 25 سنة؟ ثم كيف أعوضها إذا كان الأمر يقتضي ذلك؟
سؤالي الثاني هو عن كيفية حساب السنوات التي يجب أن تعوض من الصلاة. علما أني لا أعلم السن الذي بلغت الرشد فيه؟
خلال الـ 25 سنة من حياتي كنت أتصدق، وأقوم بأعمال خير، وأنا قاطع للصلاة، وأحيانا كنت أقوم بها، وأنا غير قاطع للصلاة.
هل عند التوبة تقبل -إن شاء الله- الأعمال الصالحة التي قمت بها سابقا، وأنا على غير صلاة؟
شكرا، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالواجب عليك أولا -أخي السائل- أن تتقي الله تعالى، وتحافظ على الصلاة في وقتها، وتتوب من التكاسل عنها، وتحافظ على توبتك، فلا تنكثها، فإن الصلاة عمود الدين، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، ويكفي تارك الصلاة شرًّا أن أهل العلم اختلفوا في إسلامه، حيث ذهب بعضهم إلى أن تارك الصلاة كافرٌ، ولو كان تركه لها كسلًا لا جحودًا، فاتق الله تعالى، ولا تورد نفسك المهالك، وتُفْسِدَ آخرتك، لا سيما وأنت في أول العمر، ومرحلةِ الشباب التي هي أهم مراحل العمر، ويسأل عنها العبد يوم القيامة فيما أمضاها.

وأما هل تقضي تلك الصلوات التي تركتها؛ فجمهور أهل العلم على وجوب قضائها، ويرى بعض أهل العلم أنها لا يمكن تداركها ما دمتَ تركتَها متعمدا لا نسيانا، فلا تقضى، وقد ذكرنا أقوالهم في الفتوى: 121796. ورجحنا القول فيها بلزوم القضاء، كما بينا في الفتوى: 319792، والفتوى: 239047. كيفية قضاء الصلوات المتروكة عمدا غير معروفة العدد.

وإذا كنت لا تعلم السن التي بلغت فيها، فالسنوات التي تشك في كونك بالغا فيها، فلا تَعُدَّها في سنوات القضاء؛ لأن الأصل أنك لم تكن مكلفا وقتها، واعتبر نفسك بالغا مكلفا من إتمام خمسة عشر عاما هجريا؛ لأن هذا آخر سن يتأخر إليها التكليف. وانظر الفتوى: 385801. في بيان القدر الواجب قضاؤه لمن شك في وقت بلوغه، كما بينا علامات البلوغ للذكر والأنثى في الفتوى: 10024 ، فانظر تلك الفتوى.

وأما الأعمال الصالحة الأخرى التي فعلتها وقت ترك الصلاة، فيرجى لك ثوابها -إن شاء الله تعالى-، واحرص مستقبلا على المحافظة على الصلاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: