الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: يا مستعجل، عطّلك الله
رقم الفتوى: 435979

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 جمادى الآخر 1442 هـ - 19-1-2021 م
  • التقييم:
1147 0 0

السؤال

عندما يريد أحد الأفراد عمل شيء، أو الذهاب لمكانٍ ما بسرعة، يتحرك للوصول لهدفه، ثم فجأة قد يحدث أمر لم يكن يتوقّعه، يكون سببًا في تأخّره عن الشيء الذي كان ذاهبًا إليه، فيقول بعضهم: (يا مستعجل، عطّلك الله)، فهل تجوز هذه اللفظة؟ جزاكم الله عزّ وجلّ خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يظهر ما يقتضي تحريم هذه العبارة وإخراجها من أصل الإباحة، ونسبة التعطيل إلى الله عز وجل وإن كانت لم ترد في النصوص -فيما نعلم-، إلا أن باب الإخبار عن الله سبحانه أوسع من باب الوصف، ولا يلزم التقيّد فيه بالألفاظ الواردة، ما دام الإخبار ليس فيه ما يوهم النقص أو سوء الأدب مع الله تعالى، وراجع الفتويين: 176167، 168785.

وقد وقع في كلام بعض العلماء إضافة التعطيل إلى الله سبحانه، قال ابن القيم في كتابه: "الفوائد": لله على العبد في كل عضو من أعضائه أمر، وله عليه فيه نهي، وله فيه نعمة، وله به منفعة ولذة، فإن قام لله في ذلك العضو بأمره، واجتنب فيه نهيه، فقد أدّى شكر نعمته عليه فيه، وسعى في تكميل انتفاعه ولذّته به، وإن عطّل أمر الله ونهيه فيه، عطلّه الله من انتفاعه بذلك العضو، وجعله من أكبر أسباب ألمه ومضرته. اهـ.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: