الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك الصلاة بسبب التعب والإرهاق الشديدين
رقم الفتوى: 443929

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ذو القعدة 1442 هـ - 14-6-2021 م
  • التقييم:
5834 0 0

السؤال

تركت الصلاة ليوم بسبب التعب؛ إذ كنا نجتاز امتحانًا يمتد لمدة أربعة أيام، وكنت أعود في المساء متعبة؛ لدرجة أن الحركة البسيطة تبدو شاقة، وكنت أظل مستلقية في سريري معظم الوقت، ولم يكن بمقدورنا أن نؤدي كل صلاة في وقتها على امتداد اليوم، فهل آثم لترك الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                            

 فإن الصلاة لها مكانة عظيمة في الإسلام، فهي الركن الثاني منه بعد الشهادتين، وهي أول ما ينظر فيه من أعمال العبد، فمن حافظ عليها فاز ونجا، ومن ضيعها خاب وخسر.

وقد ثبت الوعيد الشديد في حق تاركها، أو المتهاون بها، قال الله تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا {مريم:59}، وقال تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4ـ 5}.

ولا شك أن تعمّد تأخير الصلاة حتى يخرج وقتها دون عذر شرعي، معصية شنيعة, وكبيرة من كبائر الذنوب, وقيل: كفر مخرج عن الملة, وانظري الفتوى: 162523.

فما وقعتِ فيه من ترك الصلاة تكاسلًا معصية شنيعة، وإثم مبين.

وما ذكرتِه من التعب، والإرهاق، لا يبيح لك ترك الصلاة، ولا تأخيرها عن وقتها؛ فبادري بالتوبة إلى الله تعالى.

وعليك الحذر مستقبلًا من التهاون بالصلاة، أو تركها حتى يخرج وقتها.

ويجب عليك قضاء الصلوات المتروكة: فإذا كنت تضبطين عددها، فاقضيها كلها.

وإذا لم تضبطي عددها, فواصلي القضاء؛ حتى يغلب على ظنك براءة الذّمة, وعن كيفية قضاء فوائت الصلاة، راجعي الفتوى: 61320.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: