الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سفر المرأة مع جمع من النساء
رقم الفتوى: 445015

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ذو الحجة 1442 هـ - 15-7-2021 م
  • التقييم:
5012 0 0

السؤال

أنا من المنصورة، ويمكن أن أدرس في جامعة في كفر الشيخ، أو الوادي الجديد.
والدي سيسافر معي، إلى أن يطمئن علي، ثم يتركني في بيت مغتربات، ثم يرجع مرة أخرى إلى المنصورة.
في عودتي من هذه البلدة، قد لا يتمكن من الذهاب معي؛ لأنه رجل كبير، فسأرجع مع بنات من المنصورة.
هل هذا حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فجماهير أهل العلم على أن سفر المرأة بغير محرم؛ لا يجوز إلا عند الضرورة

وأمّا الإقامة في بلد آخر إذا كانت مأمونة، فلا يشترط لها وجود محرم.

وعليه؛ فإن وجدت محرما يصحبك في سفرك؛ فلا تسافري بغير محرم في الذهاب والعودة، لكن إذا لم يتيسر لك في العودة محرم غير أبيك، وكان عليه مشقة في السفر؛ فنرجو أن يسعك العمل بقول بعض أهل العلم، الذين يبيحون للمرأة السفر الآمن بغير محرم، ولا سيما مع صحبة جمع من النساء.

وراجعي الفتويين: 173927 و 173887.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: