الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ينطق بالكفر وهو نائم
رقم الفتوى: 445171

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 محرم 1443 هـ - 10-8-2021 م
  • التقييم:
712 0 0

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 30 عاما، مصاب بمرض الذهان. أتحدث بكلام كفري وأنا نائم. هل علي إثم في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالنائم مرفوع عنه القلم بالإجماع، قال النبي صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، والصبي حتى يبلغ، والمجنون حتى يفيق. رواه أبو داود والنسائي.

ووجه رفع القلم عن النائم أنه زائل العقل، والعقل هو مناط التكليف، ومن ثم فأنت غير مؤاخذ بما يصدر منك حال نومك بحال. وينبغي أن تسعى في التداوي، امتثالا لوصية النبي صلى الله عليه وسلم، وأمره به.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: