الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توضيح حول القدر وكسب واختيار الإنسان
رقم الفتوى: 445243

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 محرم 1443 هـ - 10-8-2021 م
  • التقييم:
1706 0 0

السؤال

أولا: نود شكركم على خدمتكم، وما تعلمناه منكم.
ثانيا: بالنسبة لسؤالي: مررت ذات مرة على أحد الأحاديث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- متنه: عن أبي الأسود الديلي قال: قال لي عمران بن حصين: أرأيت ما يعمل فيه الناس ويتكادحون فيه، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قدر قد سبق، أو فيما يستقبلون مما أتاهم به نبيهم - صلى الله عليه وسلم- وأكدت عليهم الحجة؟ قلت: بل شيء قضي عليهم. قال: فهل يكون ذلك ظلما؟ قال: ففزعت منه فزعا شديدا، قال: قلت له: ليس شيء إلا وهو خلقه وملك يده، لا يسأل عما يفعل وهم يسألون. قال: سددك الله، إنما سألت لأخبر عقلك، إن رجلا من مزينة -أو جهينة - أتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، أرأيت ما يعمل الناس فيه ويتكادحون، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قدر قد سبق، أم شيء مما يستقبلون مما أتاهم به نبيهم، وأكدت به عليهم الحجة؟ قال: "بل شيء قد قضي عليهم". قال: ففيم نعمل؟ قال: "من كان الله خلقه لإحدى المنزلتين يهيئه لها، وتصديق ذلك في كتاب الله: ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها. رواه أحمد ومسلم.
هلّا شرحتم لنا هذا الحديث وتوضيح وجه عدم التناقض بينه وبين حديث آخر تعرفونه لرسول الله عن الشقي والسعيد (ولم أشأ أن أذكر الحديث لعدم الإطالة) وعن أن الإنسان مخلوق وله اختيار وإرادة.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد تكلمنا في فتاوى سابقة على هذا الحديث، وعن القدر، وأنه على أربع مراتب: العلم، والكتابة، والمشيئة، والخلق.

وأنه لا تعارض بين القدر وبين كسب الإنسان واختياره، وذكرنا في تلك الفتاوى ما يغني عن الإعادة هنا، فنحيل السائل إلى تلك الفتاوى، وسيجد فيها جوابا لسؤاله.

فانظر أولا عن هذا الحديث، الفتوى: 95359، وانظر أيضا الفتوى: 162865، والفتوى: 116158، والفتوى: 79824، والفتوى: 27183، والفتوى: 353533، والفتوى: 179397.

وأخيرا، انظر شرح ملا القاري لهذا الحديث، في مرقاة المفاتيح على موقعنا، وتجده على هذا الرابط:
https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=183&bk_no=79&flag=1
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: