الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رتبة حديث: يا علي، البائع جبريل، والمشتري ميكائيل
رقم الفتوى: 448411

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الأول 1443 هـ - 12-10-2021 م
  • التقييم:
6282 0 0

السؤال

ما هي أصل حكاية قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لسيدنا عليّ: إن البائع هو جبريل، والمشتري ميكائيل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلم يذكر لنا السائل الحكاية التي يسأل عن أصلها، حتى ننظر فيها، وإن كان يعني القصة المنتشرة في بعض المواقع، والمذكورة في بعض الكتب من أن عليًّا باع إزارا لفاطمة لحاجتهما إلى الطعام، وتصدق به على فقراء عرضوا له في الطريق، ثم جاءه جبريل في صورة إنسان، وعرض عليه شراء ناقة .. إلخ. وفي آخر القصة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال له: يا علي، البائع جبريل، والمشتري ميكائيل.

إن كان السائل يعني هذه القصة، فهي قصة مكذوبة، لا أصل لها، وقد نقل الحلبي في سيرته عن الحافظ السيوطي في فتاواه أنه سئل عن هذه القصة فقال: من الكذب الموضوع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: