الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسبوق إذا لم يدرك الركوع مع الإمام

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 6-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 451570
1276 0 0

السؤال

أكون مسبوقًا ولم أدرك الركوع، فيأتيني نسيان أو سهو، فأحتسبها ركعة، ولكني أستدرك الأمر بعد مدة، ولا أعتبرها كذلك، فهل صلاتي صحيحة في هذه الحالة؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                           

 فقد تبيّن لنا من خلال أسئلتك السابقة أن الوساوس قد بلغت منك مبلغًا عظيمًا, نسأل الله تعالى أن يشفيك منها.

وننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها؛ فإن ذلك علاج نافع لها.

ثم إن المسبوق إذا لم يدرك الركوع مع الإمام، فقد فاتته تلك الركعة، وعليه أن يأتي بركعة بدلها بعد سلام إمامه، وانظر الفتوى: 140237.

فإذا كان المقصود أنك لا تدرك الركوع مع الإمام، وتعتقد في نفسك أنك قد أدركت تلك الركعة، ثم قبل انقضاء الصلاة تلغي اعتقادك وتأتي بالركعة التي فاتتك بعد سلام الإمام؛ فإن صلاتك صحيحة، ولا إعادة عليك.

أما إذا كنت لا تأتي بركعة بدل الركعة التي لم تدرك ركوعها، فقد تركت ركعة من صلاتك؛ فهي باطلة، وتجب إعادتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: