الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم النقود الحاصلة من الألعاب الإلكترونية

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 رمضان 1443 هـ - 20-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 456634
1076 0 0

السؤال

أخي: هل النقود التي تعطيها اللعبة الإلكترونية، وتتعامل بها في اللعبة، وتحصل على بعضها إذا أتممت بعض المهمات، يحرم لعب لعبة فيها تلك النقود، واستخدام التعاملات بها في اللعبة من شراء وبيع في اللعبة التي فيها مثل تلك النقود (هي نقود فقط في إطار اللعبة)، اللعبة ستعطي نقودا حقيقية لاحقا، أو أنها تزعم ذلك، مع ذكر الأدلة على الجواز أو التحريم لو سمحت؛ لأن الفتوى ليست لي، بل لمتابعي حتى يقبلوها.
وهذا في حالة لم يكن في اللعبة أي شيء محرم لذاته مثلا نساء متبرجات، موسيقى، عقائد كفرية، تمجيد للكفار؟
وإذا لم يظهر لك معنى النقود في اللعبة فهي عندما مثلا تبدأ اللعبة يكون هناك مؤشر في أعلى اليمين أو اليسار أن معاك مثلا 3000 عملة، وإذا فعلت كذا أخذت قليلا أيضا، وزاد المؤشر، وإذا اشتريت كذا في اللعبة (يعني أصبحت لك القدرة على استخدامه في اللعبة) ينقص المؤشر الذي أخبرتك به، وهذا مع عدم وجود سحب لتلك النقود من اللعبة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمثل هذه النقود أو العملات التي تعطيها اللعبة، ليست مالا حقيقيا، ولذلك لا تجري فيها أحكام النقد، كالربا والزكاة؛ مثلا، وإنما هي في حقيقتها: مزايا ومنافع في اللعبة وحسب، فلا يترتب على وجودها تحريم اللعبة، بل المعتبر في ذلك هو ما ذكره السائل وهو وجود شيء محرم، كصور المتبرجات، والموسيقى، والعقائد كفرية، والأفكار المنحرفة .. وغير ذلك من المحاذير الشرعية. وانظر للفائدة، الفتوى: 237352.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: