الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر قراءة القرآن الكريم على قوة البدن

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شوال 1443 هـ - 10-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 457576
4866 0 0

السؤال

عندما أكثر من قراءة القرآن أجد في نفسي قوة في بدني، وبُعدًا عن الكسل والنعاس، حتى وإن كانت الساعات التي نمتُها في الليل قليلة. فهل للقرآن تأثير على هذا؟
ثم هل يجوز الدعاء بالبركة في تلك الساعات القليلة التي أنامها في الليل، كأن أقول "اللهم اجعل في هذه الساعات القليلة بركة حتى أستطيع الاستيقاظ لصلاة الفجر؟
أفيدونا بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:             

 فنهنئك على ما تقوم به من تلاوة القرآن، وقيام الليل، ونسأل الله تعالى أن يتقبل من الطاعات، وأن يوفقك لكل خير.

ثم لا يستغرب وجود قوة في البدن بسبب تلاوة القرآن، فإنه بركة وخير، وهو أفضل أنواع الذكر، كما سبق في الفتوى: 59878.

ولذكرِ الله تعالى تأثيرٌ عجيب في قوة البدن، كما فصّل ذلك الإمام ابن القيم -رحمه الله تعالى-. وانظر الفتوى: 177753.

ويشرع لك الدعاء بالبركة في وقت نومك، وفي وقتك كله.

وراجع المزيد في الفتوى: 157773.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: