الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سؤال الملكين قبل النعيم أو العذاب

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ذو الحجة 1443 هـ - 30-6-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460501
1618 0 0

السؤال

السؤال عن عذاب القبر وأهواله، فهل المسلم يبشر، ثم يحاسب؟ أم يحاسب وبعدها يصير إلى الجنة أو النار؟.
وجزاكم الله خيرا عن الإسلام والمسلمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد دلت النصوص على أن المسلم إذا وضع في قبره يأتيه الملكان فيسألانه، وبعد سؤال الملكين تكون بشارته أو العكس، وقد دل على ذلك حديث البراء الطويل، وانظره في الفتوى: 10565.

فجواب سؤالك: أن السؤال يكون أولا، ثم يتبعه ما بعده من نعيم أو عذاب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: