الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نسبة أثر: يا حي حين لا حي...

  • تاريخ النشر:الأحد 4 ذو الحجة 1443 هـ - 3-7-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460591
1978 0 0

السؤال

أريد التأكد من صحة حديث رأيته في كتاب جامع الأصول، في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، لابن الأثير الجزري برقم: 2344.
لم أر هذا الحديث قط، ولم أجده في كتب الأحاديث. ومتن الحديث: أبو هريرة يرفعه: أن دعاء قوم يونس: يا حي يا قيوم، يا حي حين لا حي، يا محيي يا مميت، يا ذا الجلال والإكرام. أخرجه رزين.
أفيدوني، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                                

 فلم نقف على من ذكر أن هذا حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه، وسلم، بل الظاهر أنه منسوب إلى أبي الجلد، وهو من أهل الوعظ، ورواة الحكايات، والأخبار.

جاء في تفسير الطبري: حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا صالح المري، عن أبي عمران الجوني، عن أبي الجلد حيلان، قال: "لما غشي قوم يونس العذاب، مشوا إلى شيخ من بقية علمائهم، فقالوا له: إنه قد نزل بنا العذاب. فما ترى؟ فقال: قولوا: يا حي حين لا حي، ويا حي محيي الموتى، ويا حي لا إله إلا أنت، فكشف عنهم العذاب، ومتعوا إلى حين. اهـ.

وقال ابن الجوزي في زاد المسير: وقال أبو الجلد: لما غشيهم العذاب مشوا إلى شيخ من بقية علمائهم، فقالوا: ما ترى؟

قال: قولوا: يا حي حين لا حي، يا حي محيي الموتى، يا حي لا إله إلا أنت. فقالوها، فكشف العذاب عنهم. اهـ.

وقال السيوطي في الدر المنثور: وأخرج أحمد في الزهد، وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن أبي الجلد -رضي الله عنه- قال: لما غشي قوم يونس -عليه السلام- العذاب، مشوا إلى شيخ من بقية علمائهم، فقالوا له: ما ترى قال: قولوا: يا حي حين لا حي، ويا حي محيي الموت، ويا حي لا إله إلا أنت. فقالوا؛ فكشف عنهم العذاب. اهـ.

ويقول الأصبهاني في حلية الأولياء، متحدثا عن أبي الجلد: حيلان بن فروةومنهم الواعظ الجعد، المعروف بالحفظ والسرد. حيلان بن فروة أبو الجلد، كان للكتب المنزلة حافظا، وبمواعظ الأنبياء وأحوالهم واعظا، وبالأذكار لهجا لافظا. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: