الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاقتراض بفائدة لتملك سكن

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 شعبان 1444 هـ - 22-2-2023 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 471526
916 0 0

السؤال

تم التقديم على شقة بالإسكان الاجتماعي. وبعد خمس سنوات كتبها الله لي، وأحتاج لمبلغ كمُقدم. وأيضا أحتاج لعمل مشروع لزيادة الدخل.
فهل اقتراض مبلغ من بنك لدفع مقدم الشقة حرام، وبه ربا؟ مع العلم بأن البنك أخبرني بأنه سيقرضني بفائدة ثابتة 10 في المائة.
وأيضا لعدم وجود مشروع، ولأنني سأبدأ من الأول، فالبنك طلب إقراضي مبلغا وتسديده على فترة، وليس تمويل مشروع.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالاقتراض بفائدة يأخذها المقرض من المقترض هو عين الربا، وهو من أكبر الكبائر، وسواء كان القرض لأجل تملك مسكن، أو تمويل مشروع.

جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي: كل زيادة أو فائدة على الدَّين الذي حلّ أجله، وعجز المدين عن الوفاء به، مقابل تأجيله. وكذلك الزيادة، أو الفائدة على القرض منذ بداية العقد، هاتان الصورتان ربا محرم شرعًا. اهـ.
ولا يباح القرض الربوي لتملك مسكن، إذا كان الاستغناء باستئجار مسكن ممكنًا.

فإن تعذر الاستئجار، ولحقت بسببه مشقة يعسر تحملها، ولم تندفع هذه المشقة إلا بالقرض الربوي، فلا حرج حينئذ في ذلك من باب أن الضرورات تبيح المحظورات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

أو الدخول بحساب

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: