الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى مشروعية ختان الأنثى
رقم الفتوى: 6245

  • تاريخ النشر:السبت 5 ربيع الآخر 1423 هـ - 15-6-2002 م
  • التقييم:
26158 0 410

السؤال

ماذا يقول الإسلام عن ختان المرأة؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فإن الختان مشروع في حق النساء على سبيل الاستحباب، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: الفطرة خمس، وذكر منها الختان. والحديث متفق عليه عن أبي هريرة.

وقد وردت أحاديث خاصة في ختان النساء اختلف المحدثون في صحتها، إلا أن ختان النساء كان موجوداً على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومما يدل عليه حديث: إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل. رواه مسلم، قال الإمام أحمد رحمه الله: وفي هذا دليل على أن النساء كن يختن. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: