دية من فقد إحدى عينيه وجزءا من جمجمته وأصيب بالشلل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دية من فقد إحدى عينيه وجزءا من جمجمته وأصيب بالشلل
رقم الفتوى: 63781

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 جمادى الأولى 1426 هـ - 21-6-2005 م
  • التقييم:
3874 0 264

السؤال

فضيلة الشيخ/ د. عبد الفقيهآمل إفادتكم العاجلة في شأن شخص أصيب في حادث سيارة ونتج عن ذلك إصابات خطرة في رأسه، حيث لم تتوقف الإصابة على مجرد الشجاج المعروفة وإنما فقد جزءا كبيرا من عظام الجمجمة حتى صار لا يستر الدماغ في بجانب كبير إلا جلد الرأس دون العظم باستخدام بعض الوسائل التقنية الطبية، كما أصابه بسبب ضربة الرأس شلل في جزء كبير من الجسد، وعدم تماسك البول والغائط ، وصعوبة في قدرات الحواس كلها، كما فقد بصر إحدى عينيه ... والسؤال بشأن كيفية التعامل مع ما أصاب عظام الجمجمة هل تدخل ضمن الشجاج المعروفة أم ماذا؟ وما حكم المنافع التي فقدها على أثر ضربة الرأس هل يستحق عن كل منفعة دية مقدرة أم دية واحدة لوحدة السبب؟آمل الإفادة وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الشخص الذي ذكرت أنه قد أصيب في حادث سيارة ونتج عن ذلك إصابات خطرة في رأسه، حيث فقد جزءاً كبيراً من عظام الجمجمة حتى صار لا يستر الدماغ إلا جلد الرأس، وأنه أصيب بسبب ضربة الرأس بشلل في جزء كبير من الجسد، وأنه أصيب بعدم تماسك البول والغائط، وصار له صعوبة في قدرات الحواس كلها، وأنه فقد بصر إحدى عينيه إلى آخر ما ذكرته... فإنه يستحق بكل منفعة فقدها أرشاً.

إلا أن بعض تلك المنافع له قدر محدد، والبعض الآخر ليس فيه شيء محدد، وإنما فيه حكومة يقدرها أهل الاختصاص، فالبصر الذي فقده من إحدى عينيه يلزم فيه نصف الدية، قال خليل: ... بخلاف كل زوج، فإن في أحدهما نصفه...

والجناية التي أظهرت دماغه فيها ثلث الدية، وما سوى ذلك ففيه حكومة تقدر بحسب النقص الذي طرأ عليه، قال خليل: ففي الجراح حكومة بنسبة نقصان الجناية، إذا برئ.. إلا الجائفة والآمة فثلث...

وبهذا تعلم أن ما أصاب عظام الجمجمة مما زاد على الآمه فيه حكومة، وكذا جميع المنافع التي فقدها على إثر ضربة الرأس.

وهذا كله إنما تحمله عاقلة الجاني لأنها جنايات خطأ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: