الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا "

القول في تأويل قوله تعالى : ( وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم فيما فيه يختلفون ( 19 ) )

قال أبو جعفر : يقول ، تعالى ذكره : وما كان الناس إلا أهل دين واحد وملة واحدة فاختلفوا في دينهم ، فافترقت بهم السبل في ذلك ( ولولا كلمة سبقت من ربك ) ، يقول : ولولا أنه سبق من الله أنه لا يهلك قوما إلا بعد انقضاء آجالهم " لقضي بينهم فيما فيه يختلفون " يقول : لقضي بينهم بأن يهلك أهل الباطل منهم ، وينجي أهل الحق .

وقد بينا اختلاف المختلفين في معنى ذلك في " سورة البقرة " وذلك في قوله : ( كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين ) ، [ سورة البقرة : 213 ] ، وبينا الصواب من القول فيه بشواهده ، فأغنى عن إعادته في هذا الموضع .

17589 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل عن [ ص: 48 ] ابن أبي نجيح عن مجاهد : ( وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا ) ، حين قتل أحد ابني آدم أخاه .

17590 - حدثني المثنى قال : حدثنا القاسم قال : حدثنا عبد الله عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ، بنحوه .

17591 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج عن ابن جريج عن مجاهد نحوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث