الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الظهار

جزء التالي صفحة
السابق

، وشرط المظاهر أن يكون مسلما أي زوجا مسلما ، وتبعه ابن فرحون ليس بظاهر ، وسواء كان عبدا أو سفيها فإذا ألزم العبد أو السفيه الظهار فحكم العبد يأتي ، وأما السفيه فمذهب ابن القاسم أن وليه ينظر له فإن كان موسرا ، وامتنع وليه من التكفير عنه ، فليس له الصيام ، فإذا طلبته امرأته بالوطء طلق عليه من غير ضرب أجل ، وعند ابن وهب إذا امتنع ، وليه له أن يصوم ، ولا يطلق عليه إلا بعد ضرب الأجل قاله ابن رشد في سماع عبد الملك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث