الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وقالت أولاهم لأخراهم فما كان لكم علينا من فضل فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون

ولما ذكر ملام الآخرين على الأولين ، عطف عليه جواب الأولين ، فقال : وقالت أولاهم أي : أولى الفرق والأمم لأخراهم مسببين [ ص: 399 ] عن تأسيسهم لهم الضلال ودعائهم إليه فما كان لكم علينا أي : بسبب انقيادكم لنا واتباعكم في الضلال من فضل أي : لنحمل عنكم بسببه شيئا من العذاب لأنه لم يعد علينا من ضلالكم نفع وقد شاركتمونا في الكفر فذوقوا أي : بسبب ذلك العذاب في سجين بما أي : بسبب ما كنتم تكسبون لا بسبب اتباعكم لنا في الكفر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث