الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما أسنده شهر بن حوشب عن الصحابة



أسند شهر عن عدة من الصحابة ، منهم أبو هريرة وابن عباس وابن عمر وابن عمرو وابن سلام رضي الله تعالى عنهم .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا هوذة بن خليفة ، ثنا عوف الأعرابي ، عن شهر ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " من أشراط الساعة أن ترى الرعاة رؤوس الناس ، وأن ترى الحفاة العراة رعاة الشاء يتبارون في البنيان ، وأن تلد الأمة ربها وربتها " .

حدثنا أبو بكر ، ثنا الحارث ، ثنا هوذة ، ثنا عوف ، عن شهر ، قال : سمعت أبا هريرة يقول : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لو كان العلم منوطا بالثريا لتناوله رجال من أبناء فارس " رواه يزيد بن زريع ، وأبو عاصم ، عن عوف مثله .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا جبارة بن المغلس ، ثنا عبد الحميد بن بهرام ، عن شهر ، قال : سمعت أبا هريرة ، يقول : " نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن نبيذ الدباء والمقير ، فقال رجل من المسلمين : فالناس لا ظروف لهم ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : فاشربوا ما طاب لكم فإذا خبث فذروه ، كل امرئ منكم حسيب نفسه إنما علي البلاغ " رواه يزيد بن زريع ، عن خالد الحذاء ، عن شهر نحوه .

[ ص: 65 ] حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبدان بن أحمد ، ثنا خالد بن محمد أبو وائل ، ثنا عون بن عمارة ، ثنا حفص بن جميع ، عن عبد الكريم ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة يرفعه ، قال : " النبيون والمرسلون سادة أهل الجنة ، والشهداء قواد أهل الجنة ، وحملة القرآن عرفاء أهل الجنة " .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يونس بن حبيب ، ثنا أبو داود ، ثنا عبد الحكم بن ذكوان ، عن شهر ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " من شر الناس منزلة من أذهب آخرته بدنيا غيره " .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا عبدان بن أحمد ، ثنا زيد بن الحريش ، ثنا عبد الله بن خراش ، عن العوام ، عن شهر ، عن ابن عباس ، قال : " كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب : ثوبين أبيضين وثوب حبرة " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ح . وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا سليمان بن معافى بن سليمان ، ثنا أبي ، ثنا موسى بن أعين ، عن سفيان ، عن موسى بن المسيب ، عن شهر ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما أنزل الله تعالى من السماء كفا من الماء إلا بمكيال ، ولا سف الله كفا من الريح إلا بوزن ومكيال إلا يوم نوح ويوم عاد . فأما يوم نوح فإن الماء طغى على خزانه بأمر الله فلم يكن لهم عليه من سبيل ثم قرأ : ( إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية ) . وأما يوم عاد فإن الريح عتت على خزانها بأمر الله فلم يكن لهم عليها سبيل ثم قرأ ابن عباس : ( بريح صرصر عاتية سخرها عليهم سبع ليال ) .

رواه الفريابي والناس موقوفا على سفيان ، وتفرد به يرفعه عن موسى بن أعين ، عن سفيان ، وحدث به أبو زرعة وغيره من الأئمة ، عن المعافى .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الغفار بن أحمد الحمصي ، ثنا محمد بن المصفى ، ثنا يحيى بن سعيد القطان ، عن إسماعيل بن عياش ، عن الأحوص بن حكيم ، عن شهر ، عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خرج على أصحابه ، فقال : ما جمعكم ؟ فقالوا : اجتمعنا نذكر ربنا ونتفكر في عظمته ، فقال : [ ص: 66 ] ألا أخبركم ببعض عظمته ؟ قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : إن ملكا من حملة العرش يقال له إسرافيل زاوية من زوايا العرش على كاهله قد مرقت قدماه في الأرض السفلى ومرق رأسه من السماء السابعة العليا ، في مثله من خليقة ربكم " .

تفرد به إسماعيل بن عياش ، عن الأحوص ، عن شهر بن حوشب ، عن ابن عباس ، ورواه عبد الجليل بن عطية ، عن شهر ، عن عبد الله بن سلام .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ، وسليمان بن أحمد ، قالا : ثنا أبو خليفة ، ثنا أبو الوليد الطيالسي ، ثنا عبد الحميد بن بهرام ، ثنا شهر بن حوشب ، حدثني عبد الله بن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب امرأة من قومه يقال لها سودة ، وكانت مصبية لها خمسة صبية أو ستة من بعل لها مات ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما يمنعك مني ؟ قالت : والله يا نبي الله ما يمنعني منك ألا تكون أحب البرية إلي ، ولكني أكرمك أن يضغو الصبية - أي يصيحوا - عند رأسك بكرة وعشية ، قال : ما يمنعك مني شيء غير ذلك ؟ قالت : لا والله ، فقال لها : يرحمك الله إن خير نساء ركبن أعجاز الإبل نساء قريش ، أحناه على ولد في صغره وأرعاه على بعل في ذات يده .

تفرد به عبد الحميد ، عن شهر .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبدان بن أحمد ، ثنا زيد بن الحريش ، ثنا عبد الله بن خراش ، عن العوام بن حوشب ، عن شهر ، عن ابن عمر : أن النبي صلى الله عليه وسلم : " نهى أن تتبع جنازة معها رنة " .

حدثنا أبو أحمد الغطريفي ، ثنا عبد الله بن محمد بن شيرويه ، ثنا إسحاق بن راهويه ، أنبأنا جرير ، عن ليث ، عن شهر بن حوشب ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ستكون هجرة بعد هجرة حتى يهاجر الناس إلى مهاجر إبراهيم عليه السلام حتى لا يبقى على الأرض إلا شرار أهلها يقذرهم روح الله ، وتلفظهم أرضوهم وتحشرهم النار من عدن مع القردة والخنازير ، تبيت معهم أينما باتوا وتقيل معهم أينما قالوا ، ولها ما سقط منهم " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ، ثنا عبد الجليل بن عطية ، عن شهر ، عن عبد الله بن سلام . [ ص: 67 ] قال : " خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على ناس من أصحابه وهم يتفكرون في خلق الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فيم تتفكرون " قالوا : نتفكر في الله قال : " لا تفكروا في الله وتفكروا في خلق الله ، فإن ربنا خلق ملكا قدماه في الأرض السابعة السفلى ، ورأسه قد جاوز السماء العليا ، ما بين قدميه إلى ركبتيه مسيرة ستمائة عام ، وما بين كعبيه إلى أخمص قدميه مسيرة ستمائة عام ، والخالق أعظم من المخلوق " .

حدثنا حبيب بن الحسن ، وفاروق ، في جماعة قالوا : ثنا أبو مسلم الكشي ، ثنا أبو عاصم النبيل ، ح . وحدثنا القاضي أبو أحمد ، ثنا إبراهيم بن زهير ، ثنا مكي بن إبراهيم ، قالا : ثنا عبيد الله بن أبي زياد ، ثنا شهر بن حوشب ، عن أسماء بنت يزيد ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من ذب عن عرض أخيه بالغيبة ، كان حقا على الله عز وجل أن يقيه من النار " .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا داود الأودي ، حدثني شهر ، عن أسماء بنت يزيد ، قالت : " أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أبايعه قالت وعلي سواران من ذهب ، فلما أبصرهما النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ألقي السوارين يا أسماء ألا تخافين أن يسورك الله بسوارين من نار ؟ " قالت : فخلعتهما ، فلا أدري من أخذهما " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث