الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم الختلي ، ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي ، ثنا أبي ، عن أبيه معاوية ، عن ميسرة ، عن شريح ، قال : كنت مع علي رضي الله تعالى عنه في سوق الكوفة حتى انتهى إلى قاص يقص فوقف عليه ، فقال : أيها القاص تقص ونحن قريب العهد ، أما إني أسألك فإن تخرج عما سألتك وإلا أدبتك ، قال القاص : سل يا أمير المؤمنين عما شئت ، فقال علي : ما ثبات الإيمان وزواله ؟ فقال القاص : ثبات الإيمان الورع ، وزواله الطمع ، قال علي : فمثلك يقص .

حدثنا محمد بن عمر بن سلم ثنا محمد بن خلف بن المرزبان ، ثنا الرياشي ، [ ص: 137 ] عن الأصمعي ، قال : قال رجل لشريح : لقد بلغ الله بك يا أبا أمية ، قال : إنك لتذكر النعمة في غيرك وتنساها فيك ، قال : إني والله لأحسدك على ما أرى بك ، قال : ما ينفعك الله بهذا ولا ضرني .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا أبو مسلم الكشي ، ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، ثنا ابن عون ، عن الشعبي قال : قال شريح : ما التقى رجلان إلا كان أولاهما بالله الذي يبدأ بالسلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث