الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله

قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السماوات وما في الأرض والله على كل شيء قدير

29 - قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه من ولاية الكفار، أو غيرها، مما لا يرضي الله. يعلمه الله ولم يخف عليه، وهو أبلغ وعيد. ويعلم ما في السماوات وما في الأرض استئناف، وليس بمعطوف على جواب الشرط، أي: هو الذي يعلم ما في السموات وما في الأرض، فلا يخفى عليه سركم وعلنكم. والله على كل شيء قدير فيكون قادرا على عقوبتكم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث