الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 112 ] يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما

يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي شروع في بيان ما يجب مراعاته على الناس من حقوق نساء النبي صلى الله عليه وسلم إثر بيان ما يجب مراعاته عليه صلى الله عليه وسلم من الحقوق المتعلقة بهن، وقوله تعالى: إلا أن يؤذن لكم استثناء مفرغ من أعم الأحوال، أي: لا تدخلوها في حال من الأحوال إلا حال كونكم مأذونا لكم، وقيل: من أعم الأوقات، أي: لا تدخلوها في وقت من الأوقات إلا وقت أن يؤذن لكم. ورد عليه بأن النحاة نصوا على أن الوقوع موقع الظرف مختص بالمصدر الصريح دون المؤول، لا يقال: آتيك أن يصيح الديك، وإنما يقال: آتيك صياح الديك. وقوله تعالى: إلى طعام متعلق ب «يؤذن» بتضمين معنى الدعاء للإشعار بأنه لا ينبغي أن يدخلوا على الطعام بغير دعوة، وإن تحقق الإذن كما يشعر به قوله تعالى: غير ناظرين إناه أي: غير منتظرين وقته أو إدراكه، وهو حال من فاعل "لا تدخلوا" على أن الاستثناء واقع على الوقت والحال معا، عند من يجوزه. أو من المجرور في لكم، وقرئ بالجر صفة ل "طعام" فيكون جاريا على غير من هو له بلا إبراز الضمير، ولا مساغ له عند البصريين، وقرئ بالإمالة; لأنه مصدر أنى الطعام، أي: أدرك. ولكن إذا دعيتم فادخلوا استدراك من النهي عن الدخول بغير إذن، وفيه دلالة بينة على أن المراد بالإذن إلى الطعام هو الدعوة إليه. فإذا طعمتم فانتشروا فتفرقوا، ولا تلبثوا; لأنه خطاب لقوم كانوا يتحينون طعام النبي صلى الله عليه وسلم فيدخلون ويقعدون منتظرين لإدراكه مخصوصة بهم وبأمثالهم. وإلا لما جاز لأحد أن يدخل بيوته صلى الله عليه وسلم بإذن لغير الطعام، ولا اللبث بعد الطعام لأمر مهم.

ولا مستأنسين لحديث أي: لحديث بعضكم بعضا. أو لحديث أهل البيت بالتسمع له؛ عطف على ناظرين، أو مقدر بفعل، أي: ولا تدخلوا أو لا تمكثوا "مستأنسين"... إلخ.

إن ذلكم أي: الاستئناس الذي كنتم تفعلونه من قبل. كان يؤذي النبي لتضييق المنزل عليه وعلى أهله، وإيجابه للاشتغال بما لا يعنيه، وصده عن الاشتغال بما يعنيه.

فيستحيي منكم أي: من إخراجكم؛ لقوله تعالى: والله لا يستحيي من الحق فإنه يستدعي أن يكون المستحى منه أمرا حقا متعلقا بهم لا أنفسهم، وما ذاك إلا إخراجهم فينبغي أن لا يترك حياء، ولذلك لم يتركه تعالى، وأمركم بالخروج. والتعبير عنه بعدم الاستحياء للمشاكلة، وقرئ: (لا يستحي) بحذف الياء الأولى، وإلقاء حركتها إلى ما قبلها.

وإذا سألتموهن الضمير لسناء النبي المدلول عليهن بذكر بيوته صلى الله عليه وسلم. متاعا أي: شيئا يتمتع به من الماعون وغيره. فاسألوهن أي: المتاع. من وراء حجاب أي: ستر. وروي أن عمر رضي اله عنه قال: يا رسول الله، يدخل عليك البر والفاجر، فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب؟ فنزلت. وقيل: إنه صلى الله عليه وسلم كان يطعم ومعه بعض أصحابه فأصابت يد رجل منهم يد [ ص: 113 ] عائشة رضي الله عنها فكره النبي ذلك فنزلت. ذلكم أي: ما ذكر من عدم الدخول بغير إذن، وعدم الاستئناس للحديث عند الدخول، وسؤال المتاع من وراء حجاب. أطهر لقلوبكم وقلوبهن أي: أكثر تطهيرا من الخواطر الشيطانية. وما كان لكم أي: وما صح، وما استقام لكم. أن تؤذوا رسول الله أي: أن تفعلوا في حياته فعلا يكرهه، ويتأذى به. ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا أي: من بعد وفاته، أو فراقه. إن ذلكم إشارة إلى ما ذكر من إيذائه صلى الله عليه وسلم، ونكاح أزواجه من بعده، وما فيه من معنى البعد للإيذان ببعد منزلته في الشر والفساد. كان عند الله عظيما أي: أمرا عظيما، وخطبا هائلا لا يقادر قدره. وفيه من تعظيمه تعالى لشأن رسوله صلى الله عليه وسلم، وإيجاب حرمته حيا وميتا، ما لا يخفى. ولذلك بالغ تعالى في الوعيد حيث قال:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث