الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

1130 - " اعبد الله؛ لا تشرك به شيئا؛ وأقم الصلاة المكتوبة؛ وأد الزكاة المفروضة؛ وحج؛ واعتمر؛ وصم رمضان؛ وانظر ما تحب للناس أن يأتوه إليك؛ فافعله بهم؛ وما تكره أن يأتوه إليك؛ فذرهم منه " ؛ (طب)؛ عن أبي المنتفق؛ (ح).

التالي السابق


(اعبد) ؛ بهمزة وصل مضمومة؛ (الله) ؛ أي: أطعه فيما أمر؛ ونهى؛ و" العبادة" : الطاعة؛ كما تقرر؛ ولما كان أحد قسمي الكفار يأتون بصورة عبادة؛ لكن يشركون معه غيره (تعالى)؛ عقب العبادة؛ بنفي الشرك صريحا؛ وإن كان ذلك من لوازم العبادة الصحيحة؛ فقال: (لا تشرك به شيئا) ؛ حال من ضمير " اعبد" ؛ أي: اعبد الله غير مشرك به شيئا؛ صنما؛ ولا غيره؛ أو شيئا من الإشراك؛ جليا؛ أو خفيا؛ وأعم من ذلك البراءة من الشرك العظيم؛ بألا يتخذ مع الله إلها آخر؛ لأن الشرك في الإلهية لا يصح معه المعاملة بالعبادة؛ وأخص منه الإخلاص؛ بالبراءة من الشرك الخفي؛ بألا يرى لله فيه شريكا في شيء من أسمائه الظاهرة؛ لأن الشرك في سائر أسمائه الظاهرة لا يصح معه القبول؛ ذكره الحراني ؛ (وأقم الصلاة المكتوبة؛ وأد الزكاة المفروضة) ؛ إلى مستحقيها؛ قيد الزكاة به؛ مع أنها لا تكون إلا مفروضة؛ حثا عليها؛ لأن المال محبوب؛ والطبيعة تشح به؛ أو لأن الزكاة تطلق على إعطاء المال تبرعا؛ والتقرب بالفرض أفضل من التقرب بالنفل؛ (وحج) ؛ البيت؛ (واعتمر) ؛ أي: ائت بالحج والعمرة المفروضتين؛ وهي مرة في العمر؛ إن استطعت إليهما سبيلا؛ ومن تطوع؛ فهو خير له؛ (وصم) ؛ كل سنة؛ (رمضان) ؛ حيث لا عذر؛ (وانظر) ؛ أي: تأمل؛ وتدبر؛ فهو من " الرأي" ؛ لا " الرؤية" ؛ (ما تحب للناس أن يأتوه إليك) ؛ أي: يعاملوك به؛ (فافعله بهم) ؛ أي: عاملهم به؛ (وما تكره أن يأتوه إليك؛ فذرهم) ؛ أي: اتركهم؛ (منه) ؛ أي: من فعله بهم؛ فإنك إن فعلت ذلك؛ [ ص: 550 ] استقام لك الحال؛ ونظروا إليك بعين الكمال والإجلال؛ واستجلبت ودهم؛ وأمنت شرهم؛ والأمر في الخمسة الأول للفرضية؛ وفي الأخيرة للندب في المندوب؛ والوجوب في الواجب؛ والقصد به الحث على مكارم الأخلاق؛ والمحافظة على معالي الأمور؛ والتحذير من سفسافها؛ وأدانيها؛ والخطاب - وإن وقع لواحد - لكن المراد به كل مكلف؛ ممن في زمنه؛ ومن بعده.

(طب؛ عن أبي المنتفق) ؛ العنبري؛ صحابي؛ روى عن أبيه؛ رمز المصنف لحسنه.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث