الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

21186 11161 - (27548) - (6\450) عن بلال بن أبي الدرداء، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " حبك الشيء يعمي ويصم".

التالي السابق


* قوله: يصم ويعمي: أي: يجعلك أصم عن سماع قبائحه، وأعمى عن رؤية معايبه؛ أي: فلا ينبغي حب غير المعصوم بهذا الوجه.

قيل: والحديث موضوع، والصحيح أنه ضعيف لا يبلغ درجة الحسن ولا درجة الوضع، وتمام تحقيق ذلك في "حاشيةالسيوطي على أبي داود" قال الحافظ ابن حجر: وترجم أبو داود لهذا الحديث باب الهوى، وأراد بذلك شرح معناه، وأنه خبر بمعنى التحذير من اتباع الهوى؛ فإن الذي يسترسل في اتباع هواه لا يبصر قبيح فعله، ولا يسمع نهي من ينصحه، وإنما يقع ذلك لمن يحب أحوال نفسه، ولم ينتقد عليها.

قلت: وصاحب "المصابيح" ذكر الحديث في باب التعصب، فبين أن الحديث فيمن يتعصب لغيره، ويحاميه بالباطل، وحبه إياه يعميه عن أن يبصر الحق بنفسه، أو يسمعه من غيره، فيتبعه، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث