الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في حسن الخلق

قال الحسن رحمه الله تعالى : الأخلاق للمؤمن قوة في لين ، وحزم في دين ، وإيمان في يقين ، وحرص على العلم ، واقتصاد في النفقة ، وبذل في السعة ، وقناعة في الفاقة ، ورحمة للجمهور ، وإعطاء في كرم وبر في استقامة وقال الأشعث بن قيس يوما لقومه : إنما أنا رجل منكم ليس في فضل عليكم ، ولكني أبسط لكم وجهي ، وأبذل لكم مالي ، وأقضي حقوقكم ، وأحوط حريمكم فمن فعل مثل فعلي فهو خير مني ، ومن زدت عليه فأنا خير منه قيل له يا أبا محمد ما يدعوك إلى هذا الكلام قال : أحضهم على مكارم الأخلاق .

وسئل عبد الله بن عمر عن السؤدد فقال : الحلم السؤدد وقال أيضا : نحن معشر قريش نعد الحلم والجود السؤدد ، ونعد العفاف وإصلاح المال المروءة وقال أبو عمرو بن العلاء كان أهل الجاهلية لا يسودون إلا من كانت فيه ست خصال وتمامها في الإسلام سابعة : السخاء والنجدة والصبر والحلم والبيان والحسب ، وفي الإسلام زيادة العفاف . ذكر لعبد الله بن عمر أبو بكر وعمر ، وعثمان وعلي ومعاوية رضي الله عنهم فقال كان معاوية أسود منهم وكانوا خيرا منه .

وذكر ابن عبد البر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال { من رزقه الله مالا فبذل معروفه وكف أذاه فذلك السيد } { وقال صلى الله عليه وسلم يوما للأنصار من سيدكم ؟ قالوا [ ص: 216 ] الجد بن قيس على بخل فيه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أي داء أدوأ من البخل ؟ بل سيدكم الجعد الأبيض عمرو بن الجموح } فقال شاعرهم في ذلك :

وقال رسول الله والحق قوله لمن قال منا من تسمون سيدا     فقالوا له الجد بن قيس على التي
نبخله فيها وإن كان أسودا     فتى ما تخطى خطوة لدنية
ولا مد في يوم إلى سوأة يدا     فسود عمرو بن الجموح بجوده
وحق لعمرو بالندى أن يسودا



وقال بعضهم السؤدد بالبخت ، كم من فقير ساد وليس له بذل بالمال إلى غيره كعتبة بن ربيعة وغيره سب الشعبي رجل فقال له : إن كنت كاذبا يغفر الله لك ، وإن كنت صادقا يغفر الله لي وقال خالد بن صفوان : شهدت عمرو بن عبيد ورجل يشتمه فقال له : آجرك الله على ما ذكرت من خطأ قال : فما حسدت أحدا حسدي عمرو بن عبيد على هاتين الكلمتين .

وقال الأحنف بن قيس : ما نازعني أحد إلا أخذت في أمره بإحدى ثلاث خصال : إن كان فوقي عرفت له قدره ، وإن كان دوني كرمت نفسي عنه ، وإن كان مثلي تفضلت عليه .

أخذ هذا المعنى محمود الوراق فقال :

سألزم نفسي الصبر عن كل مذنب     وإن كثرت منه علي الجرائم
وما الناس إلا واحد من ثلاثة     شريف ومشروف ومثل مقاوم
فأما الذي فوقي فأعرف فضله     وألزم فيه الحق والحق لازم
وأما الذي دوني فإن قال صنت عن     إجابته عرضي وإن لام لائم
وأما الذي مثلي فإن زل أو هفا     تفضلت إن الفضل بالعز حاكم



وقال عبيد بن الأبرص :

إذا أنت لم تعمل برأي ولم تطع     أولي الرأي لم تركن إلى أمر مرشد
ولم تجتنب ذم العشيرة كلها     وتدفع عنها باللسان وباليد
وتحلم عن جهالها وتحوطها     وتقمع عنها نخوة المتهدد [ ص: 217 ]
فلست ولو عللت نفسك بالمنى     بذي سؤدد باد ولا قرب سؤدد



وقال آخر :

إذا هلكت أسد العرين ولم يكن     لها خلف في الغيل ساد الثعالب
كذا القمر الساري إذا غاب لم يكن     له خلف في الجو إلا الكواكب



وقال بعض الحكماء من ابتغى المكارم ، فليجتنب المحارم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبد القيس { فيك خلتان يحبهما الله ورسوله أو قال يرضاهما الله ورسوله الحلم والأناة قال يا رسول الله : أشيء جبلني الله عليه أم شيء اخترعته من نفسي قال بل شيء جبلك الله عليه فقال الحمد لله الذي جبلني على شيء أو على خلق يرضاه الله ورسوله } . والحديث صحيح في الصحيحين أو في الصحيح

قال الشعبي زين العلم حلم أهله وقال رجاء بن أبي سلمة الحلم أرفع من العقل لأن الله تعالى تسمى به ، كان الأحنف إذا عجبوا من حلمه قال : إني لأجد ما تجدون ولكني صبور وقال معاوية إني لأرفع نفسي أن يكون ذنب أرجح من حلمي .

وقال عمر بن عبد العزيز ما قرن شيء إلى شيء أحسن من حلم إلى علم ومن عفو إلى قدرة .

وقال أبو العتاهية :

فيا رب هب لي منك حلما فإنني     أرى الحلم لم يندم عليه حليم
[ ص: 218 ] ويا رب هب لي منك عزما على التقى     أقيم به ما عشت حيث أقيم
ألا إن تقوى الله أكرم نسبة     تسامى بها عند الفخار كريم

وقال آخر :

أرى الحلم في بعض المواطن ذلة     وفي بعضها عزا يسود فاعله

وقال آخر :

وإنك تلقى صاحب الجهل نادما     عليه ولا يأسى على الحلم صاحبه

كان عبد الله بن عمر رضي الله عنه إذا سافر سافر معه بسفيه فقيل له في ذلك فقال : إن جاءنا سفيه لأنا ما ندري ما يقابل به السفهاء قال عمرو بن أم كلثوم :

ألا لا يجهلن أحد علينا     فنجهل فوق جهل الجاهلينا



وقال بعضهم :

ولربما اعتضد الحليم بجاهل     لا خير في اليمنى بغير يسار

ومر قوم بدير راهب وفيهم عالم كبير مشار إليه فأنزلهم الراهب في صومعة ورحب بهم وتلقاهم بالبشر والكرامة فأقاموا عنده كل النهار إلى الليل فقام رجل منهم في حالهم وإصلاح شأنهم ، فلما أن أراد أن يضيء لهم جاء بالقداح فقدح لهم ، فلما أضاء الضوء التفت إلى أحدهم فقال أيكم الشيخ المشار إليه ؟ فأشار أحدهم إلى الشيخ فتكلم حينئذ الراهب بكلام فصيح ثم قال للشيخ يا سيدي هذه النار التي طلعت وأشعلت منها أهي من الصوانة أم من الحراقة أم من الحديدة ؟ فسكت الشيخ فلم يتكلم وكان في جمع الشيخ رجل سفيه فتكلم وأبلغ وقال أيها الراهب : لقد تهجمت على مقام لم يكن لك ، ألا سألتني عن هذا السؤال ؟ فقال لم أعرف أن عندك علما من ذلك . فقال بلى ، فعند ذلك تكلم الراهب فلما فرغ من ذلك قال له السفيه [ ص: 219 ] وكانوا في قبة : ما هذا الذي على صدرك ؟ فطأطأ الراهب رأسه ينظر إلى ما أشار إليه السفيه فصفعه صفعة علا حسها علوا شديدا ثم قال للراهب : أهذا الحس من ساحلك أم من يدي أم من القبة قال : فأفحم الراهب فلم يستطع جوابا .

واعلم أن الحلم بضم الحاء ما يراه النائم تقول منه حلم واحتلم وتقول حلمت بكذا وحلمته أيضا ، والحلم بالكسر الأناة تقول منه حلم الرجل بالضم ، وتحلم تكلف الحلم قال الشاعر :

تحلم عن الأدنين واستبق ودهم     ولن تستطيع الحلم حتى تحلما

وتحالم أي رأى من نفسه ذلك وليس به . وحلمت الرجل تحليما جعلته حليما . والمحلم الذي يأمر بالحلم . والحلم بالتحريك يدان تفسد الإهاب تقول منه حلم الأديم بالكسر .

وينبغي لمن استعان بسيفه أن يأخذ على يديه ولا يطلق عنانه ويسلطه فإن ذلك في الغالب يكون ضرره أكثر من نفعه لا سيما بالنسبة إلى الآخرة وربما انتشر الفساد وعظم وتعب الكبير في استدراكه ، وقد لا يمكنه ذلك فقطع هذا من الابتداء هو الواجب وهذا أمر واضح معلوم لا يخفى على عاقل نظر فيه .

وقد قال جرير الشاعر المشهور :

أبني حنيفة أحكموا سفهاءكم     إني أخاف عليكم أن أغضبا

وسبق ما يتعلق بهذا بكراريس في ذكر مناقب الإمام أحمد بعد وما يتعلق بطاعة الوالي وغيره وفي الأمر بالمعروف في الإنكار على السلطان وذكر ابن عبد البر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال { حسب المرء دينه وكرمه تقواه ومروءته عقله } ويروى نحو هذا عن عمر ، وعن { النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لرجل [ ص: 220 ] من ثقيف : ما المروءة قال الصلاح في الدين وإصلاح المعيشة وسخاء النفس وصلة الرحم . فقال هكذا هي عندنا في حكمة آلداود } تذاكروا المروءة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال { : أما مروءتنا فأن نغفر لمن ظلمنا ، ونعطي من حرمنا . ونصل من قطعنا ، ونعطي من حرمنا } سئل عبد الله بن عمر عن المروءة فقال : العفاف وإصلاح المال .

سأل معاوية الحسن بن علي عن المروءة والكرم والنجدة ، فقال : أما المروءة فحفظ الرجل نفسه ، وإحرازه دينه وحسن قيامه بصنعته ، وترك المنازعة ، وإفشاء السلام . وأما الكرم فالتبرع بالمعروف ، وإعطاؤك قبل السؤال ، وإطعام في المحل ، وأما النجدة فالذب عن الجار ، والصبر في المواطن ، والإقدام على الكريهة قال طلحة بن عبيد الله جلوس الرجل ببابه من المروءة وليس من المروءة حمل الكيس في الكم .

وسئل الأحنف ، عن المروءة فقال التفقه في الدين وبر الوالدين والصبر على النوائب ، ويروى عن الأحنف قال : لا مروءة لكذوب ، ولا إخاء لملول ، ولا سؤدد لسيئ الخلق . سئل ابن شهاب الزهري عن المروءة فقال اجتناب الريب وإصلاح المال والقيام بحوائج الأهل .

وقال الزهري أيضا : الفصاحة من المروءة وقال إبراهيم النخعي ليس من المروءة كثرة الالتفات في الطريق وقال غيره من كمال المروءة أن تصون عرضك ، وتكرم إخوانك ، وتقيل في منزلك .

وذكرت الفتوة عند سفيان الثوري فقال : ليست الفتوة بالفسق ولا الفجور ، ولكن الفتوة كما قال جعفر بن محمد طعام موضوع ، وحجاب مرفوع ونائل مبذول وبشر مقبول ، وعفاف معروف ، وأذى مكفوف . [ ص: 221 ]

قال محمد بن داود من كان ظريفا فليكن عفيفا قال منصور الفقيه :

فضل التقى أفضل من     فضل اللسان والحسب
إذا هما لم يجمعا     إلى العفاف والأدب

وقال آخر :

وليس فتى الفتيان من راح واغتدى     لشرب صبوح أو لشرب غبوق
ولكن فتى الفتيان من راح واغتدى     لضر عدو أو لنفع صديق

.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث