الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في حفظ اللسان

جزء التالي صفحة
السابق

2409 حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن عجلان عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من وقاه الله شر ما بين لحييه وشر ما بين رجليه دخل الجنة قال أبو عيسى أبو حازم الذي روى عن أبي هريرة اسمه سلمان مولى عزة الأشجعية وهو كوفي وأبو حازم الذي روى عن سهل بن سعد هو أبو حازم الزاهد مدني واسمه سلمة بن دينار وهذا حديث حسن غريب

التالي السابق


قوله : ( من وقاه الله شر ما بين لحييه وشر ما بين رجليه ) أراد شر لسانه وفرجه ( دخل الجنة ) أي بغير عذاب أو مع السابقين قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) قال المنذري في الترغيب بعد ذكر هذا الحديث : رواه الترمذي وحسنه ، وابن حبان في صحيحه ، ورواه ابن أبي الدنيا إلا أنه قال : من حفظ ما بين لحييه ، انتهى . قوله : ( وأبو حازم الذي روى عن سهل بن سعد هو أبو حازم الزاهد مديني واسمه [ ص: 77 ] سلمة بن دينار ) قال في التقريب : سلمة بن دينار أبو حازم الأعرج التمار المدني القاص مولى الأسود بن سفيان ثقة عابد من الخامسة ( وأبو حازم الذي روى عن أبي هريرة اسمه سلمان الأشجعي إلخ ) تقدم ترجمته .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث