الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محمد بن المرزبان الأدمي الشيرازي

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 308 ] 7628 وبه : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خلق الله الخلق ، وقضى القضية ، وأخذ ميثاق النبيين وعرشه على الماء ، فأخذ أهل الإيمان بيمينه ، وأخذ أهل الشقاء بيده اليسرى ، وكلتا يدي الرحمن يمين ، فقال : يا أهل اليمين ، قالوا : لبيك وسعديك قال : ألست بربكم ؟ قالوا : بلى ، ثم خلط بينهم ، فقال قائل منهم : ربنا ، لم خلطت بيننا ؟ فقال : ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم فخلق الله الخلق ، وقضى القضية ، وأخذ ميثاق النبيين وعرشه على الماء ، فأهل الجنة أهلها ، وأهل النار أهلها " فقال رجل من القوم : ففيم العمل يا رسول الله ؟ فقال : " يعمل كل قوم لما خلقوا له ، أهل الجنة بعمل أهل الجنة ، وأهل النار بعمل أهل النار " فقال عمر بن الخطاب : يا رسول الله ، أرأيت أعمالنا هذه أشيء نبتدعه أو شيء قد فرغ منه ؟ قال : " على شيء قد فرغ منه " قال : فالآن نجتهد في العبادة "

لم يرو هذين الحديثين عن سليمان التيمي إلا عبد الرحمن أظنه : ابن عمر المكي ، تفرد بهما : سلم بن سالم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث