الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرع الثاني أعتق رقبة في ظهار فاستحقت الرقبة فرجع المعتق على بائعها بالثمن

جزء التالي صفحة
السابق

( الثاني ) من أعتق رقبة في ظهار فاستحقت الرقبة فرجع المعتق على بائعها بالثمن ، وهو ثمن واسع قال ابن القاسم : يشتري به كله رقبة ، ولا يشتري ببعضه ; لأن مالكا سئل عن الرجل يعتق الرقبة عن ظهار ، ثم يطلع على عيب قال : يرجع به على بائعه ، ويجعله في رقبة فإن لم يجد به رقبة أعان به في رقبة يتم بها عتقها قال ابن القاسم : فمن هنا رأيت ما قلت لك قال : والعيب الذي أصيب بالعبد ليس هو مما إذا كان في العبد لم يجز في الرقاب ، ولكنه إذا كان بالعبد جاز العبد به ، وأجزأه ( قلت ) ، فلو كان تطوع قال : يرجع بالعيب ، ويصنع به ما شاء قاله في سماع سحنون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث