الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الصيد

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 385 ] كتاب الصيد .

الصيد في الأصل : مصدر صاد يصيد صيدا فهو صائد ، ثم أطلق الصيد على المصيد ، تسمية للمفعول بالمصدر ، كقوله تعالى : لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم [ المائدة 95 ] والصيد : ما كان ممتنعا ، حلالا ، لا مالك له .

" فأثبته " .

أي : منعه من الامتناع ، وحبسه عنه ، من قولهم : أثبت الرجل : سجنته ، ومنه قوله تعالى : وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك [ الأنفال 30 ] .

" زجره " .

أي : حثه ، وحمله على السرعة ، قال الجوهري : وزجر البعير : إذا ساقه .

" وإن صاد بالمعراض " .

قال القاضي عياض في " مشارقه " المعراض : خشبة محددة الطرف ، قيل : فيه حديدة ، وقيل : سهم بلا ريش .

" مناجل " .

واحدها : منجل بكسر الميم ، وهو : الآلة التي يحصد بها الحشيش والزرع ، وميمه زائدة ، من النجل ، وهو : الرمي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث