الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب شروط من تقبل شهادته

جزء التالي صفحة
السابق

باب شروط من تقبل شهادته .

الشروط : جمع شرط ، وقد تقدم ، ومن تقبل شهادته ، أي : الذي يحكم بشهادته .

" في حال أهل العدالة " .

هو : أن يكون مسلما ، عاقلا ، عدلا ، عالما بما يشهد به ، غير متهم ، ذكر المصنف رحمه الله تعالى ذلك في " المغني " وقال السامري في " المستوعب " : لا يختلف المذهب في اشتراط هذه الخمسة .

" لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى [ المائدة : 106 ]

" لا نشتري " جواب القسم ، أي : يقولون : والله لا نشتري ، والهاء في " به " عائدة إلى الله تعالى ، أو على الحلف ، أو على تحريف الشهادة ، أو على الشهادة ، و " ثمنا " مفعول " نشتري " لأن الثمن يشترى ، كما يشترى المثمن ، وقيل : التقدير : ذا ثمن . " ولو كان ذا قربى " أي : ولو كان المشهود له ذا قربة " .

" ولا نكتم شهادة الله " .

لا نكتم : معطوف على " لا نشتري " وأضاف الشهادة إلى الله تعالى ، لأنه أمر بها ، فصارت له ، وتقرأ " شهادة " بالتنوين ، و " الله " : بالنصب والجر ، فالجر مع قطع الهمزة ووصلها ، وبالمد مع قطع الهمزة على حذف حرف القسم ، بتعويض ودونه .

" فإن عثر على أنهما استحقا إثما " .

عثر : بضم العين ، أي : اطلع ، يقال : عثر على الشيء عثورا ، وعثر في مشيه ومنطقه عثارا . " أنهما " ، أي : الوصيان " استحقا إثما " أي : استوجبا إثما بخيانتهما ، وأيمانهما الكاذبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث