الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل هديه صلى الله عليه وسلم في رقية النملة

فصل

في هديه - صلى الله عليه وسلم - في رقية النملة

قد تقدم من حديث أنس الذي في " صحيح مسلم " : ( أنه - صلى الله عليه وسلم - رخص في الرقية من الحمة والعين والنملة ) .

وفي " سنن أبي داود " ( عن الشفاء بنت عبد الله دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا عند حفصة فقال : " ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة ) .

النملة : قروح تخرج في الجنبين وهو داء معروف وسمي نملة ؛ لأن صاحبه يحس في مكانه كأن نملة تدب عليه ، وتعضه ، وأصنافها ثلاثة ، قال ابن قتيبة وغيره : كان المجوس يزعمون أن ولد الرجل من أخته إذا خط على النملة شفى صاحبها ومنه قول الشاعر :


ولا عيب فينا غير عرف لمعشر كرام وأنا لا نخط على النمل



وروى الخلال : أن الشفاء بنت عبد الله كانت ترقي في الجاهلية من النملة ، فلما هاجرت إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وكانت قد بايعته بمكة ، قالت : يا رسول الله ! إني كنت أرقي في الجاهلية من النملة ، وإني أريد أن أعرضها عليك فعرضت عليه ، فقالت : بسم الله ضلت حتى تعود من أفواهها ، ولا تضر أحدا اللهم اكشف البأس رب الناس ، قال : ترقي بها على عود سبع مرات ، وتقصد مكانا نظيفا ، [ ص: 170 ] وتدلكه على حجر بخل خمر حاذق ، وتطليه على النملة . وفي الحديث : دليل على جواز تعليم النساء الكتابة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث