الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب التفكر

كتاب التفكر .

وهو الكتاب التاسع من ربع المنجيات من كتاب إحياء علوم الدين .

بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله الذي لم يقدر لانتهاء عزته نحوا ولا قطرا ولم يجعل لمراقي أقدام الأوهام ومرمى سهام الأفهام إلى حمى عظمته مجرى بل ترك قلوب الطالبين في بيداء كبريائه والهة حيرى كلما اهتزت لنيل مطلوبها ردتها سبحات الجلال قسرا وإذا همت بالانصراف آيسة نوديت من سرادقات الجمال ، صبرا صبرا ثم قيل لها أجيلي في : ذل العبودية منك فكرا لأنك لو تفكرت في جلال الربوبية لم تقدري له قدرا وإن طلبت وراء الفكر في صفاتك أمرا فانظري في نعم الله تعالى وأياديه كيف توالت عليك تترى وجددي لكل نعمة منها ذكرا وشكرا وتأملي في بحار المقادير كيف فاضت على العالمين خيرا وشرا ونفعا وضرا وعسرا ويسرا وفوزا وخسرا وجبرا وكسرا وطيا ونشرا وإيمانا وكفرا وعرفانا ونكرا فإن جاوزت النظر في الأفعال إلى النظر في الذات فقد حاولت أمرا إمرا وخاطرت بنفسك مجاوزة حد طاقة البشرية ظلما وجورا ، فقد انبهرت العقول دون مبادئ إشراقه وانتكصت على أعقابها اضطرارا وقهرا ، والصلاة على محمد سيد ولد آدم وإن كان لم يعد سيادته فخرا صلاة تبقى لنا في عرصات القيامة عدة وذخرا وعلى آله وأصحابه الذين أصبح كل واحد منهم في سماء الدين بدرا ولطوائف المسلمين صدرا وسلم تسليما كثيرا .

أما بعد ، فقد وردت السنة بأن تفكر ساعة خير من عبادة سنة وكثر الحث في كتاب الله تعالى على التدبر والاعتبار والنظر والافتكار ولا يخفى أن الفكر هو مفتاح الأنوار ومبدأ الاستبصار وهو شبكة العلوم ومصيدة المعارف والفهوم وأكثر الناس قد عرفوا فضله ورتبته لكن جهلوا حقيقته وثمرته ومصدره ومورده ومجراه ومسرحه وطريقه وكيفيته ، ولم يعلم أنه كيف يتفكر وفي ماذا يتفكر ولماذا يتفكر ، وما الذي يطلب به أهو مراد لعينه أم لثمرة تستفاد منه فإن ، كان لثمرة فما تلك الثمرة أهي من العلوم أو من الأحوال أو منهما جميعا ، وكشف جميع ذلك مهم ، ونحن نذكر أولا فضيلة التفكر .

ثم حقيقة التفكر وثمرته .

ثم مجاري الفكر ومسارحه إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم، الله ناصر كل صابر .

الحمد لله الذي لا يضره المنع ولا يكديه الإعطاء، إذ كل معط منتقص سواه، وكل مانع مذموم ما خلاه، هو المنان بفوائد النعم وعوائد المزيد والقسم، وليس بما سئل بأجود منه بما لم يسئل، الأول الذي لم يكن له قبل فيكون شيء قبله، والآخر الذي ليس له بعد فيكون شيء بعده، والرادع أناسي الأبصار أن تناله أو تدركه، ما اختلف عليه دهر فيختلف منه الحال، ولا كان في مكان فيجوز عليه الانتقال، وهو القادر الذي إذا ارتمت الأوهام لتدرك منقطع قدرته وحاول الفكر المبرأ من خطر الوساوس أن يقع عليه في عميقات غيوب ملكوته وتولهت القلوب إليه لتجري في كيفية صفاته، وغمضت مداخل العقول في حيث لا تبلغه الصفات لتنال علم ذاته، ردعها وهي تجوب، مهاوي سد في الغيوب، متخلصة إليه سبحانه فرجعت إذ جبهت معترفة بأنه لا ينال بجور الاعتساف كنه معرفته، ولا تخطر ببال أولي الروايات خاطرة من تقدير جلال عزته، الذي ابتدع الخلق على غير مثال امتثله، ولا مقدار احتذى عليه من خالق معبود كان قبله، وأرانا من ملكوت قدرته وعجائب ما نطقت به آثار حكمته، واعتراف الحاجة من الخلق إلى أن يقيمها بمساك قوته، ما دلنا باضطرار قيام الحجة له على معرفته وظهرت في البدائع التي أحدثها آثار صنعته وإعلام حكمته، فصار كل ما خلق حجة له ودليلا عليه، وإن كان خلقا صامتا فحجته بالتدبير ناطقة، ودلالته على المبدع قائمة، قدر ما خلق فأحكم تقديره، ودبره فألطف تدبيره ووجهه لوجهته، فلم يتعد لحدود منزلته لوم يقصر دون الانتهاء إلى غايته، ولم يستصعب إذ أمر بالمضي على إرادته وكيف وإنما صدرت الأمور من مشيئته، المنشئ أصناف الأشياء بلا روية فكر آل إليها، ولا قريحة غريزة أضمر عليها ولا تجربة أفادها من حوادث الدهور، ولا شريك أعانه على ابتداع عجائب الأمور، فأقام منها أودها، ونهج حدودها ولألأم بقدرته بين متضادها، ووصل أسباب قراءنها، وفرقها أجناسا مختلفات في الحدود والأقدار والغرائز والهيئات، بدايا خلائق أحكم صنعها وفطرها على ما أراد وابتدعها، عالم السر من ضمائر المضمرين ونجوى المتخافتين، وخواطر رجم الظنون، وعقد عزيمات اليقين، ومسارق إيماض الجفون، وما ضمنته أكناف القلوب، وغيابات الغيوب، وما أهبطت لاستراقه مصائخ الأسماع ومصائف الذر ومشاتي الهوام، ورجع الحنين من الوالهات وهمس الأقدام، ومنفسخ الثمرة من ولائج غلف الأكمام، ومنقمع الوحوش من غيران الجبال وأوديتها، ومختبأ البعوض بين سوق الأشجار وألحيتها، ومغرز الأوراق من الأفنان، ومحط الأمشاج من مسارب الأصلاب، وناشئة الغيوم ومتلاحمها، ودرور قطر السحاب وتراكمها، وما تسقي الأعاصير بذيولها، وتعفو الأمطار بسيولها، وعوم نبات الأرض في كثبان الرمال، ومستقر ذوات الأجنحة بذرى شناخيب الجبال، وتغريد ذوات المنطق في دياجير الأوكار، وما أودعته الأصداف وحضنت عليه أمواج البحار، وما غشيته سدفة ليل أو ذر عليها شارق نهار، وما اعتقبت عليه أطباق الدياجير، وسبحات النور، وأثر كل خطوة، وحس كل حركة، ورجع كل كلمة، وتحريك كل شفة، ومستقر كل نسمة، ومثقال كل ذرة، وهماهم كل نفس هامة، وما عليها من ثمر شجرة أو ساقط ورقة أو قرارة نطفة أو نقاعة دم ومضغة أو ناشئة خلق وسلالة، لم تلحقه في ذلك كلفة، ولا اعترضته في حفظ ما ابتدع من خلقه عارضة [ ص: 160 ] ولا اعترته في تنفيذ الأمور وتدابير المخلوقين ملالة ولا فترة، بل نفذ فيهم علمه، وأحصاهم عدده، ووسعهم عدله، وغمرهم فضله مع تقصيرهم عن كنه ما هو أهله، فتبارك الله الذي لا يبلغه بعد الهمم ولا يناله حسن الفطن، أحمده حمد موحد أفرده بالتوحيد ولم ير مستحقا لهذه المحامد غيره، وأشهد أن لا إله إلا الله الذي لا خير إلا خيره .

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وصفيه وخليله الذي أخرجه من أفضل المعادن منبتا، وأعز الأرومات مغرسا من الشجرة التي صدع منها أنبياءه وانتجب منها أمناءه، عترته خير العتر، وأسرته خير الأسر، وشجرته خير الشجر، نبتت في حرم، وبسقت في كرم، لها فروع طوال، وثمر لا ينال، فهو إمام من اتقى، وبصيرة من اهتدى، سراج لمع ضوءه وشهاب سطع نوره وزند برق لمعه، سيرته القصد، وسنته الرشد، وكلامه الفصل، وحكمه العدل، صلى الله عليه وعلى آله الأتقياء الأبرار وأصحابه الأماثل الأخيار وعلى التابعين لهم بإحسان إلى ما بعد يوم القرار، وسلم تسليما كثيرا أما بعد .

فهذا شرح (كتاب التفكر) ، وهو التاسع والثلاثون من كتب إحياء علوم الدين لإمام أئمة المسلمين وصدر صدور القادة المتقين، حجة الإسلام أبي حامد محمد بن محمد بن محمد الغزالي سقى الله جدته بعهاد صوب الغفران المتوالي، يوضح منه ما أشكل ويفصح منه ما أبهم، ويفصل منه ما أجمل، ويبين المعنى المراد من سياقاته على الوجه الأكمل، ولم آل جهدا في تتبع مواقع إشاراته على سبيل الاختصار وتهذيب معالم عباراته في مثارات الاعتبار، شرعت فيه والأفكار بتواتر الأنكاد مفرقة، والخواطر هذه مغربة وهذه مشرقة، كيف وقامت نواعق الفتن على ساق، وادلهمت الخطوب وعز الأرفاق، والله أرجو كفاية كل مهم ودفاع الخطب الملم وإزاحة الطارق المدلهم أنه على ما يشاء قدير وبالإجابة جدير .

قال المصنف رحمه الله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي لم يقدر لانتهاء عزته نحوا ولا قطرا) أي: لم يجعل لغلبته الآتية على كل الظاهر والباطن جهة ولا ناحية يقال: نحا نحو كذا أي: قصد جهته قال الشاعر:


نحونا نحو دارك يا حبيبي وجدنا نحو ألف من رقيب

والقطر: بالضم الناحية، والجمع الأقطار يقال: بلغ أنحاه وأقطاره، (ولم يجعل لمرقى أقدام الأوهام ومرمى سهام الأفهام إلى عظمته مجرى) أي: عظمته تعالى جلت عن أن ترقى إليها الأوهام بأقدامها أو ترمي إليها الأفهام بسهامها، فليس في مسارح ميادينها لها مجرى لقصورها عن إدراك كنه العظمة (بل ترك قلوب الطالبين في بيداء) أي: صحراء (كبريائه والهة حيرى) أي: متحيرة جمع حيران كسكرى وسكران، والوله: محركة ذهاب العقل من شدة الحزن، (كلما اهتزت لنيل مطلوبها ردتها سبحات الجلال) أي: نوره وبهاؤه (قسرا) أي: قهرا يشير إلى الحديث المتقدم ذكره أن لله سبعين حجابا من نور وظلمة لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه كل من أدركه بصره، (وإذا همت بالانصراف آيسة) من نيل المطلوب (نوديت من سرادقات الجمال، صبرا) أيها الطالب (صبرا) أي: عليك بالصبر في سلوكك ولا تيأس، واثبت فيما أنت عليه (وقيل لها:) أي: للقلوب (أجيلي في ذل العبودية منك فكرا) ، وإجالة الفكر إدارته (لأنك لو تفكرت في جلال الربوبية لم تقدري له قدرا) لقوله تعالى: وما قدروا الله حق قدره .

(وإن طلبت وراء الفكر في صفاتك أمرا فانظري في نعم الله تعالى) الشاملة (وأياديه) الكاملة (كيف توالت عليك) أي: تتابعت (تترى) بعضها وراء بعض (وجددي لكل نعمة منها ذكرا وشكرا) بأن تذكريها ثم تشكري عليها، لقوله تعالى: فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون .

(وتأملي في بحار المقادير) جمع المقدور، وهو ما قدره الله تعالى على الخلق قبل أن يخلق العرش والكرسي واللوح والقلم، (كيف فاضت على العالمين) ، وشملتهم (خيرا وشرا ونفعا وضرا وعسرا ويسرا وفوزا وخسرا وجبرا وكسرا وطيا ونشرا وإيمانا وكفرا وعرفا ونكرا) ، فهذه كلها من مقدورات الله سبحانه يجب الإيمان بها، والتأمل في أسرارها (فإن جاوزت) النظر منك (في الأفعال) الإلهية (إلى النظر في الذات فقد حاولت أمرا أمرا) أي: صعبا، (وخاطرت بنفسك مجاوزة حد الطاقة [ ص: 161 ] البشرية ظلما وجورا، فقد انبهرت العقول) أي: تحيرت (دون مبادئ إشراقه) فضلا عن مناهيه (وانتكصت) أي: كرت راجعة على أعقابها (اضطرارا وقهرا، والصلاة على) سيدنا محمد (سيد ولد آدم) الأولين منهم والآخرين، (وإن كان) هو (لم يعد سيادته فخرا) أي: لم يفتخر بها يشير إلى ما ورد: أنا سيد ولد آدم ولا فخر، (صلاة تبقى لنا) أي: مثبتة في صحائف أعمالنا (في عرصات القيامة) عند وزن الأعمال (عدة وذخرا) أي: وسيلة للنجاة من الهلاك .

(وعلى آله وأصحابه الذين أصبح كل واحد منهم في سماء الدين بدرا) يستضاء به ويهتدى بنوره (ولطوائف المسلمين) أي: لجماعتهم (صدرا) أي: مقدما يقتدى به (وسلم) تسليما (كثيرا) كثيرا .

(أما بعد، فقد وردت السنة بأن تفكر ساعة خير من عبادة سنة) .

قال العراقي: رواه أبو الشيخ ابن حبان في كتاب العظمة من حديث أبي هريرة بلفظ: ستين سنة، بإسناد ضعيف، ومن طريقه ابن الجوزي في الموضوعات،، ورواه الديلمي في مسند الفردوس من حديث أنس بلفظ: ثمانين سنة، وإسناده ضعيف جدا، ورواه أبو الشيخ من قول ابن عباس بلفظ: خير من قيام ليلة اهـ .

قلت: لكن لفظ أبي الشيخ، فكرة ساعة، هكذا رواه عن أبي هريرة ولفظ الديلمي: تفكر ساعة في اختلاف الليل والنهار خير من عبادة ثمانين سنة، وللديلمي من وجه آخر من حديث أنس نحو قول ابن عباس، ورواه أحمد بن صالح في كتاب التبصرة عن أنس مرفوعا بلفظ: خير من قيام ليلة، ورواه أبو الشيخ أيضا في كتاب العظمة عن نهشل عن الضحاك عن ابن عباس رفعه: التفكر في عظمة الله وجنته وناره ساعة خير من قيام ليلة وخير الناس المتفكرون في ذات الله، وشرهم من لا يتفكر في ذات الله.

(وكثر الحث في كتاب الله تعالى على التدبر والاعتبار والنظر والافتكار) ، هو افتعال من الفكر بمعنى التفكر (ولا يخفى أن الفكر هو مفتاح الأنوار ومبدأ الاستبصار وهو شبكة العلوم ومصيدة المعارف والفهوم) أي: به تستفاد العلوم، وبه تحصل المعارف والفهوم (وأكثر الناس قد عرفوا فضله ورتبته) لما يتلى على أسماعهم من تكرار ذكره في كتاب الله تعالى والأخبار النبوية (لكن جهلوا حقيقته وثمرته ومصدره ومورده ومجراه ومسرحه وطريقه وكيفيته، ولم يعلم أنه كيف يتفكر وفي ماذا يتفكر ولماذا يتفكر، وما الذي يطلب به أهو مراد لعينه أم لثمرة تستفاد منه، وإن كان لثمرة فما تلك الثمرة أهي من العلوم أو من الأحوال) المستفادة من العلوم (أو منهما جميعا، وكشف جميع ذلك مهم، ونحن نذكر أولا فضيلة التفكر ثم حقيقة التفكر وثمرته، ثم مجاري الفكر ومسارحه إن شاء الله تعالى) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث