الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من نوادر المؤلفين "المترادف من ألفاظ القرآن الكريم "

 من نوادر المؤلفين "المترادف من ألفاظ القرآن الكريم "
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:15/01/2015
  • التصنيف:تاريخ و حضارة
  •  
6562 0 773

لم يحظ كتاب في الدنيا بما حظي به كتاب الله تعالى من الدراسة والعناية؛ فقد خدم بما لم يخدم به أي كتاب عرفه الناس في هذه الدنيا، وقد تجمعت من مجهودات المفسرين للقرآن قديما وحديثا حصيلة ضخمة من الموسوعات العلمية القيمة تدعو للإعجاب والتقدير بهؤلاء العلماء الأجلاء الذين خدموا القرآن الكريم ضبطا وشرحا واستنباطا وتحليلا ونظما على مدى أربعة عشر قرنا سوف تتلوها إن شاء الله قرون أخرى من الخدمة والعناية بهذا النص المحكم حتى يرث الله الأرض ومن عليها، ومع كل هذه الدراسات والتفسيرات والشروح المستفيضة للقرآن فإنه ما يزال كنزا لا ينفد من العلوم الربانية والدرر المعرفية المنطوية في ثناياه، والتي سوف تظهر رويدا رويدا مع التعمق في بحاره والغوص وراء جواهره وآلائه المكنونة فيه، وسنتعرض في هذا المقال للتعريف بكتاب نادر في علوم تفسير القرآن ألفه أحد علماء الشناقطة في القرن الرابع عشر الهجري وهو العلامة: محمد مولود بن أحمد فال اليعقوبي (المتوفى سنة 1323 هـ)؛ بعنوان: المترادف من ألفاظ القرآن الكريم .

هذا الكتاب يعتبر ضربا نادرا من أضرب التأليف في معاني مفردات القرآن الكريم، يعين قارئه عبر منهجية مبتكرة تعتمد على استيعاب المعاني المختلفة للمفردات القرآنية بجمعها في نظام سلك ما يسمى بالأشباه والنظائر؛ وهذه المنهجية تبدو فعالة وشديدة الالتصاق بنفوس المتعلمين حيث تضم النظائر بعضها لبعض والأشباه كل إلى مثيله، وقد أعطى مؤلف الكتاب في مقدمته لمحة خاطفة عن منهجه؛ تتمثل في أنه اعتمد الاختصار والإشارة للمعاني في كل موضع تكفي فيه الإشارة، وأنه قد يفسر اسما ويكل الفعل عليه وبالعكس، كما أنه قد يستطرد أحيانا في التفسير إلى ذكر مفردات لا مرادف لها زيادة للفائدة .
والكتاب مؤلف على الطريقة التقليدية المتبعة غالبا في تصنيفات الشناقطة؛ فهو عبارة عن منظومة من الشعر التعليمي تتكون من 294 بيتا من بحر الرجز، قال مؤلفها عنها إنها قنطرة وجسر يعين المتدبرين لكتاب الله تعالى على عبور أنهاره والسباحة في بحاره، وأنها أملح ما صنع عن معاني لغة القرآن من التصانيف فقد جمعت شمل ألفاظه المترادفة المتحدة في المعنى ورفعت اللبس والغموض عن المفردات المشتركة لفظا والمختلفة معنى؛ ولا مبالغة في ذلك فهذه المنظومة مع صغر حجمها اشتملت على تفسير كثير من غريب لغة القرآن .

ويعتمد الكاتب منهجية مليحة طريفة في تتبع واستقراء معاني مفردات القرآن الكريم تتلخص في الطرق التالية:
الأولى: ذكر المفردة الأصل في الباب ثم سرد المفردات التي جاءت بمعناها؛ وإن اختلفت معها من حيث التركيب والجذر اللغوي؛ تبعا للمعنى المراد منها في سياقات ورودها، فيُتبع كل كلمة بالمفردات التي تشابهها في المعنى ومن الأمثلة على ذلك كلمة ( النصيب) - والذي هو الحظ الذي يصيبه الإنسان والقسمة التي قسمت له – فقد ذكر المؤلف أنه عبر عنه في القرآن بست مفردات وهي: النصيب؛ كقوله تعالى: {أُولَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [البقرة: 202]، والكفل؛ كقوله تعالى: {وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا} [النساء: 85]، والخَلاق؛ كقوله تعالى: {وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ} [البقرة: 102]، والذَّنوب؛ كقوله تعالى: {فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ} [الذاريات: 59]، والقِطُّ؛ كقوله تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّلْ لَنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ} [ص: 16]، والطائر؛ مثل قوله تعالى: {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ} [الإسراء: 13] .

الثانية: ذكر المعنى وتتبع المفردات التي عبر بها عنه في القرآن الكريم؛ كقول المؤلف : إن التعبير عن نبات الأرض في القرآن ورد على ثلاثة أقسام؛ الأول: ما يشمل جميع أنواع النبات التي تشق أديم الأرض فينصدع لها؛ وهذه سماها القرآن صدعا في قوله تعالى: {وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ} [الطارق: 12] أَي: النَّبَات، الثاني: النبات الذي لا دعامة له ولا ساق؛ وقد سمي في القرآن نجما في قوله تعالى: {وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} [الرحمن: 6]، وبقلا في قوله جل شأنه: {مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا} [البقرة: 61]، الثالث: النبات الذي له ساق ودعامة يقف عليها وهو الذي يسمى شجرا كقوله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ} [النحل: 10] .

الثالثة: جمع ألفاظ متفرقة لها معان متعددة تدل عليها لكنها وردت في السياق القرآني للتعبير عن معنى واحد ربما يخالف المعنى المتبادر من لفظها أحيانا؛ وذلك مثل معنى الأخذ والتناول الذي عبر عنه في القرآن بالتلقي في قوله تعالى: {إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ } [ق: 17] أي: يأخذ الملكان الموكلان بالإنسان عمله ليكتباه، وبالتعاطي في قوله: {فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ} [القمر: 29]، أي: تناول السيف فقتل به الناقة، وبالتناوش في قوله تعالى: {وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ} [سبأ: 52]، أي: كيف يتناولون التوبة وقد بعدت عنهم ؟! وبالتنازع كما في قول الله تعالى: {يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لَا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ} [الطور: 23]، أي: يتناولونها ويتعاطونها في الجنة بينهم.
وتنطلق هذه المنهجية المبتكرة لتقريب فهم معاني القرآن الكريم من مبدأ أن مفردات الذكر الحكيم على نوعين:
النوع الأول: مفردات ظاهرة المعاني شائع استخدامها في الكلام يستوي في معرفة معانيها المتخصص ومن له أدنى معرفة واهتمام بأضرب التعبير في اللسان العربي .

النوع الثاني: مفردات فصيحة غير شائعة في التعبير العام يحتاج القارئ العادي إلى فتح التفاسير وسبر أغوار القواميس لفهم معناها، ومن ثم فهي تعمد إلى تفسير هذه المفردات الغريبة بنظمها مع المفردات الجلية في نسق واحد وإيضاح معناها بها وتتبع كل المفردات التي جاءت بذلك المعنى ونسجها في قالب واحد وجمع النظائر بعضها إلى بعض في ما يشبه القاموس الموضوعي لمفردات القرآن .

وإضافة إلى معاني القرآن يشتمل الكتاب على قواعد نادرة من علم فقه اللغة قل أن ينص عليها كاتب؛ منها: أن الاسم لا يرادف الفعل في المعنى، وأن الفعل المتعدي لا يرادف الفعل اللازم بل إن من خصائص اللغة العربية أن لكل مفردة وتركيب معنى مستقلا في الدلالة، ولهذا فإن تفسير المفردات في سياق هذا الكتاب مبني على حسب المراد منها في سياق ورودها في القرآن الكريم وإن كان استعمالها فيه مجازا لأن المراد بيان معاني القرآن الكريم لا لغة العرب .

ومن قراءتي التحليلية لنص الكتاب استنتجت - غير ما سبق – أن المؤلف جمع في 278 بيتا من المنظومة تفسير أكثر من 1400 مفردة من غريب ألفاظ القرآن الكريم؛ وأنه لم يقتصر على تفسير المفردات؛ بل شمل الكتاب إلى جانبها تفسير بعض الجمل والتراكيب الغريبة كل هذا مع اقتصاد بليغ في الألفاظ  وجزالة في التعبير جعلت هذا الكتاب من أندر وأخصب ما ألف عن معاني القرآن الكريم .   

مواد ذات صلة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.