المرأة التي تجر ثوبها على نجاسة في الطريق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرأة التي تجر ثوبها على نجاسة في الطريق
رقم الفتوى: 130077

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ذو الحجة 1430 هـ - 14-12-2009 م
  • التقييم:
15943 0 272

السؤال

جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم وجعل ما تقومون به في ميزان حسناتكم، فقديما كانت الطرقات من تراب و لم تكن هناك مجاري، أما الآن فالطرقات معبدة و في فصل الشتاء كثيرا ما تفيض بعض المجاري مما يعسر المشي في الطريق، علما بأن هذه المجاري إنما تحمل مياه الصرف الصحي التي تغير لونها ورائحتها جراء النجاسة، وإنما نسأل عن المرأة التي تجر ذيلها: كيف تفعل في هذه الحالة؟ وهل يمكنها أن ترفع قليلا من جلبابها مما يمكنها من تجاوز الطريق؟ علما بأنها تلبس حجابها الكامل وترتدي جوربين.
أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا مرت المرأة التي تجر ثوبها على نجاسة يابسة في الطريق، فإن ما بعده يطهر، كما بيناه في الفتوى رقم: 41514، وأما إذا كانت النجاسة مائعة كمياه المجاري التي يظهر فيها لون ورائحة النجاسة، فقد اختلف العلماء في تطهير ذلك، فذهب أكثرهم إلى أنه لا يطهره إلا غسل الموضع الذي تنجس من الثوب، وذهب بعض المحققين إلى التسوية بين النجاسة اليابسة والرطبة في تطهير الذيل بما بعده، قال النووي: قال الشيخ أبو حامد في تعليقه: ويدل على التأويل الإجماع أنها لو جرت ثوبها على نجاسة رطبة فأصابته لم يطهر بالجر على مكان طاهر وكذا نقل الإجماع ـ في هذا ـ أبو سليمان الخطابي. المجموع شرح المهذب.

وقال الإمام أحمد: حديث أم سلمة يطهره ما بعده. ليس هذا عندي على أنه إذا أصابه بول ثم مر بعده على الأرض أنها تطهره، ولكن يمر بالمكان يتقذره فيمر بعده بمكان هو أطيب منه فيطهره الطيب. مسائل الإمام أحمد رواية ابنه أبي الفضل صالح.

وقال الحطاب: فإذا قصدت بالإطالة الستر ثم مشت في المكان القذر، فإن كانت النجاسة يابسة فمعفو عن الذيل الواصل إليها، وفي الرطبة قولان: المشهور: لا يعفى، والثاني: أنه يعفى. انتهى. مواهب الجليل لشرخ مختصر خليل.

وقال الزرقاني: وذهب بعض العلماء إلى حمل القذر في الحديث على النجاسة ولو رطبة وقالوا يطهر الأرض اليابسة، لأن الذيل للمرأة كالخف والنعل للرجل. شرح الزرقاني.

وقال ابن القيم: فصل: وكذلك ذيل المرأة على الصحيح، وقد رخص النبي عليه الصلاة والسلام للمرأة أن ترخي ذيلها ذراعاً، ومعلوم أنه يصيب القذر ولم يأمرها بغسل ذلك، بل أفتاهن بأنه تطهره الأرض. إغاثة اللهفان.

وما دامت المرأة تلبس كامل حجابها وتستر قدميها بجورب أو غيره، فلا يجب عليها إطالة ذيلها ويمكنها رفعه حتى لا تصيب ثوبها النجاسة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: