حكم اصطياد البقر الذي تركه أصحابه رغبة عنه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اصطياد البقر الذي تركه أصحابه رغبة عنه
رقم الفتوى: 143875

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ذو الحجة 1431 هـ - 30-11-2010 م
  • التقييم:
6565 0 288

السؤال

أنا من أهالي منطقة الباحه، ويوجد لدينا بقر سائب من حوالي 22 عاما، هل يجوز لي أن أصطاد منها وأستفيد من ثمنها أو لحمها؟ أرجو إفادتي فورا لأني اصطدت منها 20 رأسا وأريد الحكم في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان هذا البقر لا مالك له، أو كان مالكه تركه وسيبه رغبة عنه لعجزه عن علفه أو نحو ذلك، فيجوز أخذه وتملكه والانتفاع به بكل وجوه الانتفاع.

 قال في مطالب أولي النهى: ومن ترك دابة لا عبدا أو متاعا بمهلكة أو فلاة لانقطاعها ) بعجزها عن المشي ( أو عجزه ) - أي : مالكها - ( عن علفها ) بأن لم يجد ما يعلفها فتركها ( ملكها آخذها ) لحديث الشعبي مرفوعا : من وجد دابة قد عجز عنها أهلها فسيبوها فأخذها فأحياها فهي له، ولأنها تركت رغبة عنها أشبه سائر ما يترك رغبة عنه. انتهى.

 وأما إن كانت هذا البقر مملوك لأحد فلا يجوز التعرض له ولا أخذ شيء منه، ويجب عليك رد ما أخذته منه إن كان موجودا أو قيمته إن أتلفته. وأما إن كانت مملوكة ضلت عن ربها فقد اختلف العلماء هل يجوز التقاطها وتعريفها سنة كاللقطة وكضالة الغنم قياسا عليها، أو لا يجوز التقاطها كضالة الإبل؟ فمذهب الحنابلة والشافعية أنه لا يجوز التقاط ضالة البقر لأنها في معنى الإبل في كونها تمتنع من صغار السباع، وذهب بعض العلماء إلى جواز التقاطها كالغنم، والأول أحوط.

قال ابن قدامة في المغني: فصل : والبقر كالإبل نص عليه أحمد وهو قول الشافعي و أبي عبيد، وحكي عن مالك أن البقرة كالشاة ولنا خبر جرير فإنه طرد البقرة ولم يأخذها، ولأنها تمتنع عن صغار السباع وتجزئ في الأضحية والهدي عن سبعة فأشبهت الإبل وكذلك الحكم في الخيل والبغال. انتهى.

 وقد ثبت في الصحيحين من حديث زيد بن خالد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التقاط ضالة الإبل، وقال: مالك ولها، معها حذاؤها وسقاؤها، ترد الماء وتأكل الشجر حتى يجدها ربها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: