حكم من عجز عن الصيام في كفارة القتل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من عجز عن الصيام في كفارة القتل
رقم الفتوى: 145663

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 محرم 1432 هـ - 28-12-2010 م
  • التقييم:
10405 0 344

السؤال

السؤال : جزاك الله يا شيخ، والدي تسبب في حادث وتوفي فيه شخصان. وقد دفع الدية عن طريق الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله- ولكن تبقى إعتاق رقبة أو الصيام، ولكن المآل والمدخول لدينا لا نستطيع إعتاق رقبة، ووالدي كبير هل يتوجب عليه صيام 4 أشهر متتابعة ؟ وهل لو جمع له مال من أصحاب الخير وجماعة الرجل هل تجزي لإعتاق الرقبة ؟ أو لا بد من ماله الخاص ..؟ أفيدوني

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان أبوك عاجزا عن عتق الرقبة فالواجب عليه صيام شهرين متتابعين عن كل مقتول، فإن عجز فلا صيام عليه لأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها، لكن اختلف العلماء هل ينتقل إلى بدل الصيام وهو إطعام ستين مسكينا أو لا؟ على قولين أوضحناهما في الفتوى رقم: 133154.

 قال ابن قدامة رحمه الله: فصل: وكفارة القتل عتق رقبة مؤمنة بنص الكتاب. فإن لم يجدها في ملكه فاضلة عن حاجته أو يجد ثمنها فاضلا عن كفايته فصيام شهرين متتابعين توبة من الله. وهذا ثابت بالنص أيضا فإن لم يستطع ففيه روايتان :

 إحداهما : يثبت الصيام في ذمته ولا يجب شيء آخر لأن الله تعالى لم يذكره ولو وجب لذكره، والثاني يجب إطعام ستين مسكينا لانها كفارة فيها عتق وصيام شهرين متتابعين. فكان فيها إطعام ستين مسكينا عند عدمها ككفارة الظهار والفطر في رمضان وإن لم يكن مذكورا في نص القرآن فقد ذكر ذلك في نظيره فيقاس عليه فعلى هذه الرواية إن عجز عن الاطعام ثبت في ذمته حتى يقدر عليه وللشافعي قولان في هذا كالروايتين. انتهى.

 ولا يجب أن تكون الكفارة من مال الشخص، بل لو أعانه إنسان فدفع إليه من ماله ما يخرج به الكفارة لم يكن بذلك بأس، ففي قصة المجامع في نهار رمضان الثابتة في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطاه عرقا من تمر ليتصدق به في الكفارة التي لزمته، وفي سنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لخولة حين ظاهر منها زوجها أوس بن الصامت: يعتق رقبة، قالت: لا يجد. قال: فيصوم شهرين متتابعين قالت يا رسول الله إنه شيخ كبير ما به من صيام قال فليطعم ستين مسكينا قالت: ما عنده من شيء يتصدق به، فأتي ساعة إذ بعرق من تمر،  قالت يا رسول الله فإني سأعينه بعرق آخر، قال: قد أحسنت اذهبي فأطعمي بهما عنه ستين مسكينا وارجعي إلى ابن عمك. رواه أبو داود. وعليه فلو جمع أهل الخير لأبيك ما يعتق عنه به رقبة عن كل نفس قتلها خطأ أجزأ ذلك عنه، فإن لم توجد الرقبة وعجز عن صيام شهرين متتابعين لكل نفس قتلها خطأ فجمعوا له ما يطعم به عنه عن كل كفارة ستين مسكينا أجزأ ذلك على أحد القولين كما مر.

 وننبهك إلى أنه لا يجب صيام الأشهر الأربعة متوالية، وإنما الواجب صيام كل شهرين تباعا بلا فصل بينهما؛ لأن صيام كل شهرين كفارة مستقلة فيجوز الفصل بين الكفارتين.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: